الأخ أخنوش يناقش مع رئيس البرلمان الغاني سبل الاستفادة من التجربة المغربية في مجال الصيد البحري والسدود

أكد رئيس البرلمان الغاني السيد أرون مايك أكوا اليوم الخميس بالرباط، أن غانا “مهتمة جدا” بتجربة المغرب في مجالي السدود والصيد البحري وإنتاج الأسمدة والمخصبات.

وقال رئيس البرلمان الغاني خلال لقاء مع وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات السيد عزيز أخنوش أن المغرب طور “تجربة جيدة” في مجال بناء السدود، مبرزا أن بلاده ترغب في الاستفادة من هذه التجربة.

وأبرز رئيس البرلمان الغاني الذي يقوم بزيارة رسمية للمغرب على رأس وفد برلماني، اهتمام بلاده بالاستفادة من خبرة المملكة في مجال إنتاج الأسمدة والمخصبات، مشيرا إلى أن بلاده تتزود بهذه المواد من السوق الدولية بأسعار مرتفعة، وهو ما يظهر أهمية تطوير غانا لشراكة مع المغرب في هذا المجال.

وأشار المسؤول الغاني إلى أن الصيد البحري وخاصة ما يتعلق بإنتاج وتصدير سمك السردين، يعد من بين القطاعات التي ترغب غانا في تطوير الخبرة فيها والاستفادة من التجربة المغربية، مبرزا ضرورة تجسيد الاتفاقات الموقعة بين البلدين خلال الزيارة الأخيرة التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى هذا البلد.

ومن جانبه أكد السيد أخنوش استعداد المملكة لتمكين غانا من الاستفادة من تجربتها في مجال بناء السدود، مذكرا بأن السياسة المغربية في هذا المجال مكنت من ري حوالي 1.6 مليون هكتار.

وأشار في هذا الإطار إلى أن المغرب يظل مستعدا لتقاسم رؤيته في هذا المجال وتسريع الشراكة مع غانا في هذا الميدان.

أما في ما يتعلق بالصيد البحري، فقد ذكر المسؤول المغربي بأن المملكة هي المنتج الأول على الصعيد العالمي لسمك السردين، مشيرا إلى أهمية وضع قاعدة تجارية مشتركة بين البلدين من أجل تطوير التعاون في هذا المجال.

وأشار إلى أن بعثة مغربية ستتوجه في الأيام المقبلة إلى غانا في إطار مبادرة “تكيف الفلاحة في القارة الإفريقية” التي اقترحها المغرب خلال قمة كوب 22 في مراكش، والرامية إلى تكييف الزراعة الإفريقية في مواجهة تحديات التغيرات المناخية.

وأشار السيد أخنوش إلى أن المغرب قام بتطوير خبرة في مجال بناء قرى الصيد مذكرا بأن المغرب يبني قريتين في كوت ديفوار وقريتين أخريين في غينيا كوناكري.

وخلال زيارته للمغرب أجرى رئيس البرلمان الغاني اجتماعات مع عدد من كبار المسؤولين المغاربة.