حصاد: وزارة التربية الوطنية ستتخذ إجراءات مستعجلة للعناية بالفضاء المدرسي

أكد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، محمد حصاد، اليوم الخميس، أن الوزارة ستنكب على اتخاذ مجموعة من الإجراءات المستعجلة الرامية الى العناية بالفضاء المدرسي
و كذا وتحسين ظروف استقبال التلاميذ خلال الدخول المدرسي المقبل.حيث أبرز الوزير، في معرض تقديمه لمشروع الميزانية الفرعية للوزارة برسم السنة المالية 2017، أمام لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، بحضور كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي خالد الصمدي، وكاتب الدولة المكلف بالتكوين المهني العربي بن الشيخ، أن هذه الاجراءات تتمحور، أساسا، حول اعتماد مقاربة استباقية في تسجيل التلميذات والتلاميذ الجدد، مشيرا في هذا السياق إلى أن عملية التسجيلات انطلقت بجميع المدارس الابتدائية، وستستمر إلى غاية 15 يونيو المقبل.

كما تهم هذه الإجراءت، الحد من ظاهرة الاكتظاظ من خلال مجهود إضافي ملموس في توظيف أساتذة جدد بموجب عقود من طرف الاكاديميات، وذلك وفق محددات تتمثل في أقل من 44 تلميذا بالقسم المستقل وأقل من 30 تلميذا بالقسم المشترك وبمستويين فقط.ومن بين الاجراءات التي تعتزم الوزارة تنفيذها، وفقا للوزير، تأهيل المؤسسات التعليمية والداخليات والارتقاء بالفضاءات المدرسية وتطوير وتوسيع العرض المدرسي عبر إحداث 55 مؤسسة، منها 26 بالوسط القروي، إضافة الى 10 داخليات وتسريع وتيرة التوسيعات وانجاز 1948 حجرة دراسية.واستعرض السيد حصاد في هذا الاطار، بعض المؤشرات التربوية المرتبطة بالقطاع، مسجلا بشكل خاص الارتفاع المتزايد لنسبة التكرار بالمستويين التعليميين الابتدائي والثانوي الإعدادي “الامر الذي يتطلب تظافر جهود جميع المتدخلين” كما توقف عند ظاهرة الانقطاع الدراسي بالتعليم الثانوي والاعدادي التأهيلي باعتبارها من أهم انشغالات الوزارة.

وبخصوص المحاور الاساسية لمشروع ميزانية الوزارة، التي تبلغ 45 مليار و498 مليون درهم، يستفاد من المعطيات التي قدمها الوزير، أنها ستتمحور حول توفير الموارد البشرية وتطوير وتسريع العرض المدرسي وتأهيل المؤسسات التعليمية والداخليات وتجهيزها وتنفيذ التزامات الوزارة مع مختلف الشركاء ومواصلة تصفية متاخرات وتسديد ديون الاكاديميات الجهوية للتربية والتكوين ومواصلة تنفيذ المشاريع المندمجة.