المغرب يشارك في المعرض الدولي للتجارة والصناعة من 11 الى 13 ماي الجاري بأبيدجان

شارك المغرب، بمبادرة من المركز المغربي لإنعاش الصادرات (المغرب تصدير)، بالمعرض الدولي للتجارة والصناعة الذي ستحتضنه العاصمة الاقتصادية الإيفوارية، أبيدجان، من 11 الى 13 ماي الجاري

وأوضح بلاغ ل(مغرب تصدير) أن هذا المعرض يراد منه أن يكون منصة تجارية وصناعية تروم توجيه إفريقيا صوب بقية العالم، من خلال تنوع العرض ونوعية العارضين، وتأثير المبادلات على الآفاق التجارية الجديدة للمهنيين التجاريين

وأضاف أن هذا الحدث سيحتضن ضمن مساحة تمتد لخمسة آلاف متر مربع أكثر من 300 مقاولة وعلامة تجارية، وسيشتمل بموازاة ذلك على مجموعة من اللقاءات المهنية والندوات والورشات التقنية

وأفاد البلاغ بأن هذا المعرض الدولي يمثل فرصة لتطوير الخبرات وتعميق المعارف وتقييم الاتجاهات، والالتقاء بين المهنيين، والرفع من حضور المقاولات على الصعيد العالمي، وربط صلات تجارية وشراكات مع الفاعلين الدوليين الرئيسيين في مجالات التجارة والصناعة

وعن الشراكة ما بين المغرب وكوت ديفوار، ذكرت (المغرب تصدير) بأن التعاون الثنائي شهد دفعة قوية خلال الأربع زيارات الرسمية الأخيرة التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لكوت ديفوار، وأيضا خلال زيارة الرئيس الإيفواري الحسن واتارا للمغرب، في يناير 2015، وهي زيارات عرفت حضور رجال أعمال ومستثمرين من الجانبين

وذكر المصدر بأنه تم خلال هذه الزيارات توقيع عدة اتفاقيات للتبادل والتعاون الثنائي، خصوصا في مجالات التعليم والصيد والبناء والسياحة والنقل والتجارة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات

وتابع أنه نتيجة لتوجه عدد من الشركات المغربية إلى السوق الإفريقية، فقد شهدت العلاقات التجارية بين البلدين دفعة جديدة، مشيرة الى أن المبادلات التجارية المغربية – الإيفوارية بلغت 200 مليون دولار خلال 2015، بينما لم تكن تتجاوز 80 مليون دولار عام 2010

وقال (المغرب تصدير) إن المغرب سجل عودته القوية إلى إفريقيا من خلال عودته مجددا الى الاتحاد الإفريقي وعبر رؤية استراتيجية جديدة للتنمية والشراكة موجهة نحو القارة الإفريقية، يقودها جلالة الملك محمد السادس، وأيضا استنادا إلى خصوصية العلاقة التاريخية بين المغرب وإفريقيا. و”هي رؤية تحكمها مفاهيم التنمية المشتركة والتضامن المحكم ما بين بلدان الجنوب وتتضمن بعدا اجتماعيا وانسانيا قويا”

وأشار المصدر ذاته الى أن المغرب أبان، على المستوى الاقتصادي، عن استعداده لمأسسة تعاونه الاقتصادي مع دول غرب إفريقيا، بتقديم طلب انضمامه رسميا في فبراير 2017 كعضو كامل العضوية للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، بعدما كان يتمتع داخلها ولسنوات بصفة ملاحظ

وأضاف أن المغرب سيستفيد، وفقا لذلك، من الوصول إلى سوق مشتركة أكبر، بعد التوقيع على اتفاقية التجارة الحرة الثلاثية، وهي أكبر منطقة تجارة حرة في أفريقيا، تشمل 27 دولة وتضم 625 مليون مستهلك

وباستحضار مؤشر الجاذبية الاقتصادية بإفريقيا المنجز من قبل معهد أماديوس، ذكر (مغرب تصدير) بأن كوت ديفوار تعد اليوم سوقا جاذبة ودينامية وتتوفر على رأسمال بشري مهم، مشيرا الى أنها توفر فرصا هائلة لتطوير الأعمال في غرب إفريقيا وجميع أنحاء القارة؛ من حيث القدرة التنافسية الشاملة لاقتصادها، ومستوى اندماجها، وكذا أدائها اللوجستي

وخلص المصدر الى أن الاقتصاد الإيفواري واحد من الاقتصادات السائرة في طريق النمو الأكثر جاذبية، بمعدل نمو بلغ 8 في المائة خلال 2016، وبنصيب للفرد وصل الى 1500 دولار