الفريق التجمعي بمجلس المستشارين يسائل الحكومة عن وضعية المكتب الوطني للماء والكهرباء وعن أثر الموسم الفلاحي على الناتج الداخلي الخام

وجه المستشار البرلماني الأخ عبد العزيز بوهدود سؤالا، للسيد المحترم وزير الطاقة والمعادن والبيئة المستدامة، حول وضعية المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، وعن برنامج المكتب الاستثماري للرفع من وثيرة توفير الماء الصالح للشرب والكهرباء للساكنة في العالم القروي، خصوصا بعدما أبرمت الحكومة عقد برنامج مع المكتب المذكور، اتفقت بموجبه مع هذه المؤسسة على عدة شروط أساسية، من ضمنها ضمان توفير الماء الصالح للشرب والكهرباء للساكنة.
وفي معرض تعقيبه على جواب السيد الوزير، أكد الأخ عبد العزيز بوهدود، أن البرنامج الاستثماري لهذه المؤسسة يبقى طموحا، ولكن يجب أن يكون وفق أولويات بالنسبة لأقاليم أكادير، تارودانت، تطوان وتنغير، التي تعاني ساكنتها من انقطاعات متكررة للكهرباء.
مضيفا أن هذه الأقاليم تعاني من النقص الحاد خاصة في فصل الصيف، لذلك فان مشروع تعميم هذه المادة الحيوية يبقى تحدي كبير يجب الانتهاء منه في أفق 2021، والتوجه رأسا نحو المناطق الجبلية والنائية للقضاء بصفة نهائية على إشكالية فك العزلة، بحيث يبقى هذا التحدي احد الأولويات التي يجب أن يشتغل عليها المكتب الوطني للماء والكهرباء

من جهته وجه الأخ محمد عبو، سؤال شفويا آنيا إلى السيد المحترم وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، حول أثر حصيلة هذا الموسم الفلاحي على الناتج الداخلي الخام، وعلى سلسلة إنتاج الحبوب