انخفاض بـ 35 في المائة في وفيات الأمهات عند الولادة بالمغرب

أعلن وزير الصحة، الحسين الوردي، خلال لقاء مع ممثلي وسائل الإعلام الوطنية اليوم الأربعاء بالرباط، أن المغرب سجل تقدما ملحوظا في مجال وفيات الأمهات بانخفاض قدر بـ35 في المائة مقارنة بسنة 2010.

وذكر الوزير أن نتائج المسح الوطني لسنة 2017 والذي هم عينة تمثيلية من 121 ألفا و725 أسرة موزعة على الجهات الـ12 للمملكة وعلى الوسطين القروي والحضري، أظهرت انخفاضا كبيرا في نسبة وفيات الأمهات، حيث سجلت 72,6 حالة وفاة للأمهات من بين كل 100 ألف حالة ولادة حية مقابل 112 في سنة 2010، أي بانخفاض نسبته 35 في المائة، مشيرا إلى أن هذا الانخفاض شمل الوسطين الحضري والقروي بنسب 39 و25 في المائة على التوالي.

وحسب الوزير، فإن الأمر يتعلق بمعطيات كشفها المسح الوطني السادس حول السكان وصحة الأسرة لسنة 2017 والذي أنجزته وزارة الصحة بتنسيق مع المندوبية السامية للتخطيط وصندوق الأمم المتحدة للسكان واليونيسف ومنظمة الصحة العالمية وجامعة الدول العربية.

وفي هذا الصدد أشار الوردي إلى أن معدل وفاة المواليد شهد أيضا انخفاضا حيث انتقل من 47 حالة وفاة في كل 100 ألف ولادة حية سنة 2010 إلى 30,5 حالة وفاة في 2014، مضيفا أن الرقم الجديد سيتم الإعلان عنه قريبا بعد الانتهاء من الدراسة الجارية.

وقال إن هذا التطور الإيجابي يؤكد أن المغرب قد أحرز تقدما مهما، على مستوى تحسين صحة الأم وأوفى بالتزاماته تجاه المجتمع الدولي فيما يتعلق بتحقيق هدف الألفية الخامس للتنمية المحدد لسنة 2015.

وقدم الوزير خلال هذا اللقاء استراتيجية الصحة 2017-2021 الصحة، والتي ستركز بشكل خاص على تعزيز مكاسب مختلف الاستراتيجيات والقرارات التي اتخذتها الحكومات السابقة وتحسين خدمات الولوج إلى العلاجات، مع إيلاء اهتمام خاص لجانب الموارد البشرية التي تعتبر العمود الفقري للقطاع.