المغرب يطالب الجزائر بتحمل مسؤوليتها السياسية والأخلاقية أمام وضعية النازحين السوريين القادمين من أراضيها

طالب المملكة المغربية، سلطات الجزائر إلى تحمل مسؤوليتها السياسية والأخلاقية، أمام وضعية النازحين السوريين القادمين من الجزائر، وذلك بعد محاولة 54 مواطنا سوريا الدخول بشكل غير شرعي للمغرب انطلاقا من الجزائر.
وقال بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي إنه تم إبلتغ السفير الجزائري بالرباط عن القلق البالغ للسلطات المغربية، كما أطلعته على شهادات وصور تثبت بما لايدع مجالا للشك أن هؤلاء الأشخاص عبروا التراب الجزائري قبل محاولة الدخول للمغرب.
ويأتي هذا حسب البلاغ نظرا للظروف المناخية الحالية وطول المسافة، لم يكن بإمكان هؤلاء الأشخاص التنقل عبر التراب الجزائري دون أن تكون السلطات على علم بذلك أو تعترض سبيلهم، مشيرا أنه “يجب على الجزائر أن تتحمل مسؤوليتها السياسية والأخلاقية إزاء هذه الوضعية، وأن لا تشكل المأساة الإنسانية التي يعيشها هؤلاء المواطنون السوريون عنصرا للضغط أو الابتزاز في إطار الأجندة الثنائية”.
وأضاف أنه “من غير الأخلاقي استغلال المعاناة النفسية والجسدية لهؤلاء الأشخاص من أجل زرع الاضطراب على مستوى الحدود المغربية الجزائرية”. بتعبير بيان الخارجية المغربية.