انطلاق أشغال المؤتمر الوطني التأسيسي لمنظمة المحامين التجمعيين

بحضور أكثر من 200 محاميا تجمعيا، افتتحت يوم السبت فاتح أبريل أشغال المِؤتمر الوطني التأسيسي لنقابة المحامين التجمعيين تحت شعار ” المحامي فاعل أساسي في تكريس الديمقراطية وتحقيق التنمية” بحضور الأخ رشيد الطالبي العلمي رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني لحزب التجمع الوطني للأحرار، والأخ سعد بنمبارك المنسق الجهوي للحزب في جهة الرباط، وأعضاء من المكتب السياسي للحزب.
وافتتحت أشغال المؤتمر بكلمة الأخ عبد اللطيف أيت بوجبيع عضو في اللجنة التحضيرية للمؤتمر ومحامي بجهة الدار البيضاء الذي أكد أن ولادة الدرع القانوني والحقوقي للحزب يعد جسرا للتواصل وتقديم الاستشارة واغناء المشروع المتجدد للحزب.
وأضاف الأخ أيت بوجبيع أن لمهنة المحاماة دور كبير في تطوير المجتمع عبر المشاركة بفعالية في النقاشات العامة ورفع اللبس عن القضايا التي تستأثر باهتمام المواطنين ، مشددا على أهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه هذه المهنة في تحسين المناخ العام للاستثمار والتنمية.
ومن جانبه أشار الأخ محمد أقديم رئيس جمعية هيئات محامي المغرب إلى ضرورة الالتزام والانتماء وتغليب مصالح الحزب والمشاركة بفعالية كمحامين في الشأن السياسي الوطني.


وأضاف الأخ أقديم أن المحامين وبفضل اطلاعهم وقربهم من المواطن والمؤسسات ملزمون بالعمل على تكريس الديمقراطية والدفاع عنها.
وفي نفس الإطار أكد الأخ رشيد الطالبي العالمي عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار على أهمية إنشاء المنظمة في خضم العشوائية التي يعرفها النقاش العمومي والذي أضحى يفتقر لمواصفات وظروف النقاش السياسي البناء والسليم، ولا يقدم آراء ترتكز على تقديم البدائل.


وأشار الأخ الطالبي العلمي إلى أن منظمة المحامين التجمعيين تعد أول منظمة موازية يتم انشاءها منذ انتخاب الأخ عزيز أخنوش على رأس الحزب نظرا لأهميتها في تأطير النقاش العمومي واغناءه عوض النقد الهدام.
وسيتم انتخاب رئاسة المؤتمر وعرض وثائق المؤتمر للمصادقة عليها بالإضافة لانتخاب أعضاء المجلس الوطني خلال جلسة ما بعد الظهيرة.
فيما ستشهد الجلسة المسائية اجتماع المجلس الوطني وانتخاب أعضاء المكتب التنفيذي وتلاوة البيان الختامي، ورفع برقية ولاء واخلاص إلى السدة العالية بالله.