الأخ بيرو: المغرب أصبح بعد إطلاقه لجملة من الأوراش والإصلاحات الدستورية والاقتصادية قاطرة للرفاه بالنسبة للقارة الإفريقية

نُظم مساء أمس الجمعة ببروكسل حفل “ديوان أواردز 2017 “، والذي احتفى بعدد من أعضاء الجالية المغربية المقيمة ببلجيكا الذين تألقوا هذه السنة في عدد من المجالات، وذلك بحضور الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، وعدد من أعضاء الحكومة والبرمان البلجيكي.

وفي هذا الإطار، نوه نائب الوزير الأول البلجيكي ألكسندر دي كرو في كلمة بالمناسبة بالقدرات الإبداعية التي أبانت عنها مجموعة من الكفاءات البلجيكية من أصل مغربي والتي تشكل بالنسبة إليه “محفزا حقيقيا”.

وأردف قائلا حسب ما نقلته وكالة المغرب العربي للأنباء، “نرحب بجميع الكفاءات مهما كانت أصولها لبناء بلجيكا المستقبل ” مشيرا إلى أن هذا النوع من التظاهرات يمكن من مد الجسور وتوحيد البلجيكيين حول القيم المشتركة للحرية والمساواة والأخوة.

من جانبه، أكد بيرو، أن الكفاءات التي حازت على جوائز اليوم تشكل مصدر فخر بالنسبة للمغرب ونموذج للنجاح في بلد الاستقبال، داعيا هذه الكفاءات إلى المساهمة في الدينامية الجديدة التي يعرفها المغرب بلد الانفتاح والاستقرار والمستقبل، والذي يعيش على إيقاع “ثورة هادئة حقيقية “ـ، وأبرز أن المغرب “أصبح بعد إطلاقه لجملة من الأوراش والإصلاحات الدستورية والاقتصادية قاطرة للرفاه بالنسبة للقارة الإفريقية”.

وفاز بجوائز ديوان آواردز لهذه السنة مجموعة من المرشحين في مجالات مختلفة كالمرأة والعمل الجمعوي، والرياضة، والمقاولات، والفنون والثقافة، والتعليم، والحقوق، والهندسة، والطب والتدبير.