اجتماع بعمان يناقش خطة “اتفاقية أكادير” للعام 2017 واستراتيجيتها للخمس سنوات المقبلة

و م ع

ناقش الاجتماع الرابع للجنة التوجيهية المشتركة بين الاتحاد الأوروبي والوحدة الفنية لاتفاقية أكادير، الذي عقد مؤخرا بعمان، برنامج الخطة السنوية للوحدة برسم 2017، وكذا استراتيجيتها للسنوات الخمس المقبلة (2017 – 2021).

وتناول الاجتماع أيضا، بالإضافة إلى حصيلة عمل الوحدة خلال العام 2016، استمرار دعم الاتحاد الأوروبي لمسار أكادير (4 )، وكذا انضمام كل من لبنان وفلسطين للاتفاقية.

واستعرضت الوحدة الفنية، في هذا الصدد، نتائج عملها خلال سنة 2016 خاصة الاتفاقيات والبروتوكولات الموقعة، بما فيها فض النزاعات ومكافحة الإغراق والتدابير الوقائية والتعاون الجمركي والمنافسة والخدمات والملكية الفكرية.

وحسب بيان للوحدة، اليوم الأحد، أبرز الرئيس التنفيذي للوحدة، فخري الهزايمة، خطتها للسنوات الخمس القادمة والمحاور التي تشملها والأهداف المتوخاه منها والتي تصب في تحقيق المزيد من التكامل الصناعي والاقتصادي بين دول أكادير وفق برنامج محدد.

وأضاف البيان أن الاتحاد الأوروبي قدم ملاحظاته بشأن الأنشطة التي يدعمها وتلك التي تحتاج إلى مراجعة لتنسجم أكثر مع أهداف الاتفاقية، كما عبر أيضا عن توافر الدعم السياسي واستعداده لمواصلة دعمه المالي في إطار مشروع أكادير (4) بما يحقق أهداف اتفاقية أكادير التي انطلقت من مسار برشلونة، والتي تدعم التكامل الاقتصادي وإنشاء منطقة تجارة حرة أورو- متوسطية.

ووفقا للبيان ذاته، فقد نال موضوع توسعة العضوية للاتفاقية اهتمام الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء، حيث استعرضت الوحدة الفنية المراحل المتقدمة التي وصل إليها الطلب المقدم من الجمهورية اللبنانية ودولة فلسطين، مشيرا إلى أن الاتحاد والدول الأعضاء، أكدا في هذا الصدد على الإسراع في استكمال الإجراءات المتعلقة بالمصادقة على انضمام هاتين الدولتين في أقرب وقت ممكن.

وعقد الاجتماع، برئاسة سفير المفوضية الأوروبية ماتيو فونتانا، والرئيس التنفيذي للوحدة الفنية لاتفاقية أكادير فخري الهزايمة، وبحضور أعضاء من الإدارات المختلفة في المفوضية الأوروبية والوحدة الفنية للاتفاقية، ونقاط الاتصال الوطنية من الدول الأعضاء في الاتفاقية.