الأمين العام للأمم المتحدة يعين المغربية رشدي نائبة للممثل الخاص للأمين العام بأفريقيا الوسطى

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش اليوم عن تعيين نجاة رشدي من المغرب في منصب نائب ممثله الخاص لبعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى (MINUSCA) حيث ستعمل أيضا منسقا مقيما للأمم المتحدة، و منسقا للشؤون الإنسانية وممثلا مقيما لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وتخلف السيدة رشدي فابريزيو هوشيلد من تشيلي، الذي تم تعيينه مساعدا للأمين العام للتنسيق الاستراتيجي بالمكتب التنفيذي للأمين العام في يناير/ كانون الثاني 2017. و عبر الأمين العام عن امتنانه لخدمة السيد هوشيلد والتزامه الثابت بدعم الانتعاش و بناء السلام والجهود الإنسانية في جمهورية أفريقيا الوسطى.

ولدى السيدة رشدي خبرة واسعة في التنمية و الشؤون الإنسانية، إذ تولت منصب المنسق المقيم للأمم المتحدة، ومنسق الشؤون الإنسانية والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الكاميرون منذ عام 2013. كما شغلت منصب نائب المدير المسؤول عن سياسة الاتصالات والعمليات في مكتب اتصال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في جنيف.
ك

ما شغلت منصب المنسق الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لتقنيات المعلومات والاتصال للتنمية في المنطقة العربية (ICTDAR) بالقاهرة بمصر.

وقبل إلتحاقها ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، كانت شغلت عدة مناصب رفيعة المستوى في الحكومة المغربية، بما في ذلك نائب وزير المشاريع الصغرى والمتوسطة، و مدير عام التعاون الدولي والتنمية بوزارة البريد وتقنية المعلومات ومستشارا لرئيس الوزراء. كما عملت أستاذا في الكلية الملكية وجامعة علوم المعلومات في الرباط، المغرب.

والسيدة رشدي حائزة على دكتوراه في الرياضيات وهندسة الحاسوب من المعهد الوطني للإحصاء والاقتصاد التطبيقي (INSEA) في الرباط وجامعة مونتريال.