مزوار ل” إر إي في”: عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي لحظة مفعمة بالأمل بالنسبة للقارة

قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون، صلاح الدين مزوار، إن عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، يوم تاريخي ولحظة مفعمة بالأمل بالنسبة للقارة الإفريقية.
وأضاف مزوار في حديث نشره الأربعاء موقع الإذاعة الفرنسية (إر. إي . في) أن “عودة المملكة لأسرتها المؤسساتية شكلت لحظة قوية مفعمة بالأمل بالنسبة لقارة ننتمي إليها ونؤمن بها”.
وأكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون أن خطاب جلالة الملك محمد السادس أمام قمة الاتحاد الإفريقي، يبرهن على التشبث العميق لجلالته بإفريقيا، مشيرا إلى أن إفريقيا “تغيرت اليوم وتطورت، هناك أجيال جديدة وزعماء جدد أكثر واقعية”.
وأضاف أن مكانة المغرب لا يمكن أن تكون سوى داخل منظمته المؤسساتية، مبرزا أن المغرب لقي دعما مكثفا حتى من قبل بلدان كانت مترددة أو كانت لها بعض الملاحظات.
ولدى تطرقه لقضية الصحراء المغربية قال مزوار “إن كل مسألة لها سياقها، مسجلا أن المغرب يدافع عن قضيته، إنه نزاع تدبره الأمم المتحدة، لنتركها تضطلع بمهمتها”.
وخلص إلى القول “يتعين على الفضاء الإفريقي والاتحاد الإفريقي، دعم مبادرة حل سياسي تحت إشراف المنظمة الأممية”.