الشبيبة التجمعية بتافراوت تنظم لقاء تواصليا

نظمت الشبيبة التجمعية بتافراوت يوم الجمعة 27 يناير 2017، بدار الشباب 20 غشت بتافراوت، لقاء تواصليا تحت عنوان ” أية رؤية للتنزيل السليم لرهانات الإستراتيجية الجديدة للحزب”، أطره كل من السادة، المحفوظ أيت عبايد، الكاتب المحلي للشبيبة التجمعية، وخالد حدادي، وسعيد إبراهيم أولحاج عضوا الشبيبة.

وفي كلمة له خلال اللقاء، قال الأخ سعيد إبراهيم أولحاج، إن العمل الذي يتم القيام به على المستوى المحلي، و الذي عادة ما يكون مقترنا بالاستحقاقات الانتخابية، وكذا ضعف التواصل والقرب من المواطنين كانت له أثار سلبية على نتائج الحزب، مشددا على أن تجاوز هذه المشاكل رهين بإلتفاف الشباب حول الحزب، وكذلك عبر بلورة أفكار جديدة.

وأكد المتحدث ذاته على أن التحديات المطروحة أمام الحزب اليوم، تكمن في إقناع المواطنين بجدوى المشاركة السياسية، مبرزا في هذا الإطار الأهمية الكبرى التي يكتسيها العمل الميداني والقرب من المواطنين، معتبرا أن الاستفادة من كفاءات الحزب وخبراته، والإيمان بمشروعه وحب الانتماء إليه ونكرات الذات أشياء كفيلة بتحقيق الهدف المنشود، موجها ندائه في نفس السياق، إلى الشباب للإنخراط في الحزب وتفعيل المشاركة السياسية و المساهمة في الإستراتيجية الجديدة.

من جهته تطرق الأخ خالد حدادي، إلى محور الديمقراطية التشاركية، وقسم مداخلته إلى ثلاث محاور أساسية تهم تعزيز الديمقراطية التشاركية، والقرب من المواطن، والتسويق الحزبي.

وفي نفس السياق قدم الأخ خالد حدادي، لمحة عن تاريخ الحزب، وعن الديمقراطية الحزبية وسبل تعزيزها، ورهانات المشاركة الحزبية.

من جانبه قال الأخ المحفوظ أيت عبايد، إن سياق اللقاء يأتي في إطار التفاعل مع الدينامية الكبيرة التي يعرفها الحزب، بعيدا عن العمل الموسمي المرتبط بقرب الاستحقاقات الانتخابية، مضيفا انه يجب تبني اعتماد المقاربة التشاركية في تنزيل إستراتيجية الحزب.

ذات المتحدث ركز على ضعف التكوين والتواصل بين مكونات المجتمع المدني، مؤكدا على أن التنافر الذي يشهده المشهد الحزبي المحلي يجب تجاوزه، لأنه يضر التنمية المحلية.

ومؤكدا على ضرورة تأسيس لمنتديات محلية على صعيد كل دائرة، في أفق تنظيم ندوة جهوية لبحث سبل و تصورات التنزيل كما تراه القاعدة، و جعله قوة اقتراحيه على المستوى الوطني.

من جهة أخرى تطرقت مداخلات الحضور، إلى ضرورة الانخراط بفعالية في الدينامية الجديدة، من اجل تنزيل إستراتيجية الحزب الجديدة وفق رؤية مندمجة، لتحقيق ما يصبو إليه التجمعيات والتجمعيون.