قراءة في الصحف الصادرة يوم الخميس 26 يناير 2017

الصباح

قالت الصباح أن عبد اله بنكيران الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة، رضخ لضغط صقور حزبه، الذين يصرون على رفض الإقرار بعزل البيجيدي بين الأحزاب، وتحدي الفشل في تدبير تحالفات حكومة الولاية الثانية.

ولم تجد قيادات البيجيدي للتهرب من الإقرار بالفشل، غير إشهار ورقة التحذير من الفوضى والحروب الأهلية، بعدما أصبحت التجربة المغربية ملء عين العالم، وتحت متابعه ومحل اهتمام وأمل بين الدول الإسلامية، وبصيص أمل في بحر من الإحباط وظلمات الاستبداد.

الصباح أفادت أن العد العكسي لعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، انطلق من خلال اجتماعات الممثلين لدول الاتحاد الإفريقي، التي انطلقت الأحد الماضي في أديس أبابا.

وأوضح مصدر دبلوماسي رفيع أن طلب المغرب العودة إلى الاتحاد الإفريقي، سيتم بحثه في القمة مضيفا أن رئيس القمة التشادي إدريس ديبي، سيقدم طلب المغرب، مشيرا إلى أن الرباط تمكنت من الحصول على توقيع 39 دولة تدعم عودته للاتحاد الإفريقي.

الصباح ذكرت أن المناورات الجزائرية، في تعطيل برمجة انضمام المغرب إلى الاتحاد الإفريقي إلى الدورة المقبلة فشلت، وتضمنت الأجندة التي يجتمع حولها المكتب التنفيذي لوزراء خارجية دول الاتحاد، الطلب المغربي، إذ يرتقب أن يبث فيه في قمة رؤساء التي تنعقد يوم 30 و 31 يناير.

الصباح أكدت أن خلافات بين وزارة الداخلية، والمجلس الأعلى للحسابات، بشان مسطرة استرجاع أموال الدعم العمومي الذي منح للأحزاب لتغطية أنشطتها الانتخابية، وجرى صرفها دون تبرير أوجه ذلك.

ووفق مصادر مطلعة فان اتفاق جرى بين الأحزاب والوزارة الوصية على الانتخابات، قبل تشريعيات سابع من أكتوبر، استقر على استثناء المبلغ الجزافي الذي تتوصل به الأحزاب من مسطرة إعادة أموال الدعم العمومي.

الصباح كشف أن الهوة تزداد بين الاتحاد الاشتراكي وللتقدم والاشتراكية، الحزبين الحلفين في الكتلة الديمقراطية سابقا، قبل أن تفرقهما حكومة بنكيران.

وأثارت تصريحات إدريس لشكر الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي، غضب قياديي حزب التقدم والاشتراكية، إذ لم يستسيغوا الانتقادات القوية للشكر، لنبيل بنعبد الله وحزبه، بشان المقترحات التي حملها امحند العنصر بشان اقتراح تموقع الاتحاد الاشتراكي في المعارضة، باعتباره حلا لإنهاء حالة البلوكاج.

الصباح كتبت أن قادة حزب الاتحاد الاشتراكي، اتفقوا على عقد مؤتمرهم العاشر في ماي المقبل، وأكدت مصادر اتحادية أن القيادي الحبيب المالكي، قرر عدم الترشح لمنصب الكاتب الأول لمنافسة رفيقه إدريس لشكر الراغب في تجديد الثقة فيه لولاية ثانية.

الصباح أوضحت أن حزب العدالة والتنمية، بدا معركة حيازة وزارة الأوقاف في الحكومة المقبلة، إذ شنت اذرعه الجمعوية حربا على الوزير احمد التوفيق، بتهمة إنتاج الريع وإعمال المحسوبية في تولي المناصب الدينية.

الأخبار

قالت الأخبار انه بعد اتهامه من طرف امحند العنصر الأمين العام للحركة الشعبية، بانتحال صفة رئيس الحكومة، جاء الدور على إدريس لشكر الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي، الذي أطلق نيران مدفعيته على نبيل بنعبد الله، الذي يتفاوض مع الأحزاب السياسية بدلا عن رئيس الحكومة المكلف من طرف الملك.

الأخبار أفادت انه في خطوة غير متوقعة، قدم الملياردير الاستقلالي عبد المجيد موليم، النائب الأول لعمدة مدينة أسفي أول أمس الثلاثاء، استقالته من المجلس الجماعي ومن عضوية المجلس الإقليمي، عبر رسالة بالبريد المضمون.

وكشفت مصادر مطلعة أن موليم غادر المغرب واقفل هاتفه وهو مستقر حاليا بتركيا.

الأخبار أكدت انه بعدما افتضح أمرها في تحريض اطر وحراس السجون على الاحتجاج، أعلنت نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، الذراع النقابية لحزب العدالة والتنمية، عن تجميد أنشطتها داخل المؤسسات السجنية، ويأتي هذا القرار بعد البلاغ الناري الذي أصدره المندوب العام لإدارة السجون، بعد دعوة نقابة الحولطي إلى إقامة احتجاجات وإضرابات داخل السجون.

الأخبار ذكرت أن إدريس جطو، الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات، كشف عن معطيات خطيرة تتعلق بإفلاس الصندوق المغربي للتقاعد في أفق 2028 رغم الإصلاحات المقترحة من طرف الحكومة.

وأكد التقرير أن هذه الإصلاحات لا تمكن أن تشكل سوى مرحلة أولية في إطار إصلاح شمولي لمنظومة التقاعد.

الأخبار كشفت أن بسيمة الحقاوي، وزيرة التضامن والمرأة والأسرة قالت، إن التقرير الوطني للعنف ضد النساء الذي جاء به المرصد الوطني للعنف ضد المرأة، أفاد أن 53 بالمائة من العنف الجسدي و 66 في المائة من العنف الجنسي يمارسان ضد المرأة، مؤكدة أن ظاهرة العنف ضد النساء تعني كل المتدخلين.

المساء

قالت المساء أن مصطفى الخلفي وزير الاتصال السابق قال، إن الاتهامات التي ضمنها يحيى اليحياوي، تدوينة له على مواقع التواصل الاجتماعي، بتسخير أموال الوزارة لتكوين الكتائب الالكترونية، باطلة وغير صحيحة، مضيفا أن برنامج الترافع الرقمي حول قضية الصحراء المغربية، لم يقع تنفيذ أي حصة تكوينية منه لتزامنه مع الانتخابات التشريعية.

المساء أفادت أن الغموض، لا زال يلف ما راج حول وجود لقاء بين رئيس الحكومة المعين عبد اله بنكيران، والمستشار الملكي فؤاد عالي الهمة، حيث أكدت مصادر متطابقة من داخل الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، أن بنكيران لم يخبر قيادة الحزب بهذا اللقاء.

المساء أكدت أن المغرب قرر تغيير النظام الالكتروني، المضاد للتهديدات الحربية الالكترونية، الذي سبق أن وضعته “رايتون” الأمريكية، بمقاتلات اف 16 بنظام جديد من صنع مجموعة أمريكية، يمكن من إشعار وكشف الصواريخ.

المساء ذكرت أن مجلس مدينة الدار البيضاء، اختار الطريق السهل في التعامل مع قضية تثير تذمر الكثير من سكان المدينة، والمتعلقة بوضع الصابو للسيارات، ففي الوقت الذي كان من المنتظر أن يعلن المجلس نهاية هذه المسالة في المدينة، قرر تغيير الشركة المكلفة بالقطاع السيارات.

المساء علمت أن قرار حزب الأصالة والمعاصرة، بإعادة التعويضات التي توصل بها برلمانيو الجرار إلى إدارة مجلس النواب، أربك الكثير من النواب، في ظل غياب أي مقتضى صريح حول مسطرة إرجاع هذه التعويضات التي تتجاوز قيمتها مليار سنتيم.

الأحداث المغربية

قالت الأحداث المغربية انه من المنتظر أن يعرف نظام التأمينات على مرض النواب البرلمانيين، في الولاية الجديدة، توقفا غير معلوم المدة، في انتظار الوصول لاتفاق بين شركة التامين “سهام”، وبين مكتب مجلس النواب الجديد.

الأحداث المغربية علمت أن مكتب مجلس النواب، سيراجع التركة الثقيلة لتكاليف تقاعد البرلمانيين، التي تستنزف ميزانية المجلس بما يقارب المليار سنتيم سنويا، ويأتي هذا الاقتراح في ظل الإفلاس الذي يهدد صندوق تقاعد البرلمانيين، دون نسيان الانتقادات الكثيرة التي يوجهها الرأي العام لهذا التقاعد.

الأحداث المغربية أكدت أن الديوان الملكي، لم يؤكد ببلاغ رسمي وجود أي لقاء جمع بين فؤاد عالي الهمة، برئيس الحكومة المعين عبد اله بنكيران، والشيء نفسه تفادته رئاسة الحكومة، وهو ما فتح باب الجدل حول فحوى اللقاء، وما إن كان قد انعقد من عدمه.

الأحداث المغربية كشفت أن حزب الأصالة والمعاصرة، يأخذ على محمل الجد، قراره بتنازل نوابه عن تعويضات ثلاثة أشهر من العضوية في البرلمان، دون أن يقوموا بأي عمل تشريعي.

وقال الناطق الرسمي للحزب خالد ادنون إن البام، سيواكب مدى التزام نوابه بالتخلي عن تعويضاتهم من عدمه، وسيحرص على معرفة سبب عدم التزام أي برلماني بقرار الحزب.