قراءة في الصحف الصادرة يوم الثلاثاء 24 يناير 2017

الصباح

قالت الصباح أن حمدي ولد الرشيد، الرجل القوي في القيادة الحالية لحزب الاستقلال، رفض المزايدة بالقضية الوطنية، ونفى أن يكون هناك من هو أكثر وطنية من الملك، وذلك في إشارة إلى موقف حزب الاستقلال قبيل التصويت على ميثاق الاتفاق الإفريقي بالبرلمان.

وأكد ولد الرشيد داخل لجنة الخارجية، أن الاستقلال مقتنع تماما بجميع المبادرات التي يقوم بها الملك دفاعا عن الوحدة الترابية للمملكة.

الصباح أفادت أن قيادة الأصالة والمعاصرة، فتحت باب الحوار مع أعضاء المجلس الوطني بأربع جهات، وذلك بشان العديد من التقارير التي ستعرض على أنظار المجلس الوطني في دورته الاستثنائية المرتقبة أواخر الشهر الجاري.

الصباح أكدت أن مصادر من دائرة المشاورات الحكومية، كشفت أن عبد اله بنكيران الرئيس المكلف، لن يكون بإمكانه تقديم عرض جديد للحلفاء المنتظرين، إلا بعد المؤتمر الوطني لحزب الاستقلال المقرر عقده متم مارس المقبل، وذلك في إشارة إلى تشبث حزب العدالة والتنمية، باستبعاد الاتحاد الاشتراكي في حكومة ولايته الثانية.

الصباح كشفت أن حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، وصف تبعثر أوراق تشكيل الحكومة بالمؤسف والمخجل، رغم انه جزءا من المشكلة حينما تسابق لإزاحة أحزاب المنتهية ولايتها من أي مشاورات بعد تعيين الملك محمد السادس لعبد اله بنكيران.

وقال شباط في اجتماع الدورة الثالثة للجنة المركزية لشبيبة حزبه، إن تأخير تشكيل الحكومة، مس بالمنهجية الديمقراطية وبناء الدولة العصرية.

الصباح علمت أن المدافعون عن حماية المال العام، انتقدوا الطريقة التي اشتغلت بها الحكومة في التصدي لمحاربة الفساد الذي ينخر المؤسسات، وقال محمد العلوي رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، إن جمعيته وحدها تلقت 100 شكاية خلال سنة 2016، دون احتساب باقي الشكايات التي توصلت بها الجمعيات المدنية.

الصباح ذكرت أن محام فرنسي، افسد جلسة محاكمة المتورطين في أحداث اكديم ازيك، صباح أمس الاثنين، ما تسبب في عرقلة أطوار الجلسة حوالي ساعة دفعت القاضي المقرر إلى رفعها.

الصباح كتبت أن أطرا من المديرية العامة للضرائب، والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، عقدوا اجتماعات خلال الأسابيع الأخيرة وذلك من اجل تبادل المعلومات بشان الملتزمين من اجل إجراء مراقبة مفصلة لدى بعض المقاولات التي تحوم حولها شبهات بتقديم تصريحات متضاربة لصندوق الضمان الاجتماعي.

الأخبار:

قالت الأخبار أن حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال، شكل لجنة تحضيرية سرية، لتوفير الظروف الملائمة لإعادة انتخابه على رأس الأمانة العامة للحزب لولاية ثانية، وأوضحت مصادر مطلعة انه بالموازاة مع اللجنة التحضيرية الرسمية التي يترأسها عبد الله البقالي، شكل شباط ومعه عبد القادر الكيحل، لجنة أخرى موازية تمارس عملها في الكواليس.

الأخبار أفادت أن عزيز الرباح، وزير التجهيز والنقل السابق، وجد نفسه في عين العاصفة، بعدما تعرض لحملة من طرف الكتائب الالكترونية لحزبه، بخصوص الموقف الذي عبر عنه بعد جلسة انتخاب الحبيب المالكي رئيسا لمجلس النواب.

الأخبار ذكرت أن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، خرجت عن إجماع المغاربة والمنظمات الحقوقية، بخصوص ملف اكديم ازيك، حيث انتدبت الجمعية التي يرأسها احمد الهايج القيادي في حزب النهج الديمقراطي، مجموعة من المحامين للدفاع عن المعتلين المتابعين أمام القضاء.

الأخبار كتبت أن العديد من المقاولات الصغرى والمتوسطة، أصبحت مهددة بالإفلاس بسبب إلغاء العديد من الصفقات العمومية، وكذلك إلغاء اعتمادات الاستثمار، بعد تأخر المصادقة على مشروع قانون المالية لسنة 2017.

المساء

قالت المساء أن وزراء تصريف الأعمال بالحكومة، يوقعون على قرارات غير مسبوقة تقضي بإعفاء مسؤولين وتنقيل آخرين.

ووجه الحسين الوردي وزير الصحة رسالة شكر وعرفان للمدير الجهوي لوزارة الصحة بجهة الدار البيضاء سطات، إذ تم تعيين عضوة المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار نبيلة الرميلي، مديرة جهوية للصحة بجهة الدار البيضاء.

المساء أفادت أن لجنة في البرلمان الفرنسي، أعدت تقريرا عن المغرب استغرق ستة أشهر، وخلص إلى انه يوجد شرخ وتفاوت كبيران بين شمال المغرب وجنوبه، وأوضح التقرير أن شمال المملكة غني وتتركز فيه المدارس والأوساط الفكرية والثقافية، فيما جنوب المملكة اقل غنى.

المساء أكدت انه في خضم الأزمة المستمرة بخصوص تشكيل الحكومة المقبلة، خرجت شبيبة حزب الاستقلال، لتطالب بإدخال إصلاحات دستورية عميقة، تعيد رسم الحدود الفاصلة ما بين السلط وتقر توازنا حقيقا ما بين مؤسسات الدولة.

المساء كشفت أن مصادر مطلعة أكدت أن مديرية أملاك الدولة، شرعت في سن مسطرة من اجل استرجاع جزء كبير من الممتلكات التي في حوزتها، وأفادت نفس المصادر أن مسطرة الاسترجاع اصطدمت بشخصيات نافذة في مدن كثيرة بالمملكة.

المساء ذكرت أن موضوع فيدرالية اليسار الديمقراطي بعد انتخابات ال 7 من أكتوبر، شكل محور الندوة الافتتاحية للملتقى الأول لشبيبات الفيدرالية، الذي احتضنته مدينة قصبة تادلة، والذي افتتح أشغاله محمد مجاهد الأمين العام السابق للحزب الاشتراكي الموحد.

المساء كتبت أن المجلس الدستوري، حسم الجدل الذي ترتب عن نتائج الدائرة الانتخابية المحلية فاس الجنوبية، بعدم قبول الطعن الذي تقدم به محمد السلاوني المنتمي إلى حزب الجرار، والرامي إلى إلغاء فوز إدريس الأزمي ومحمد الحارثي المنتمين إلى حزب المصباح، ورشيد الفايق المنتمي إلى التجمع الوطني للأحرار.

المساء أشارت إلى أن المصالح الإقليمية للأمن بمدينة السمارة، أوقفت مجموعة من الأجانب يحملون الجنسية النرويجية، موالين لجبهة البوليساريو، كانوا يهدفون إلى لقاء مجموعة النشطاء المحسوبين على الجبهة.

الأحداث المغربية

قالت الأحداث المغربية أن رئيس الحكومة المعين عبد اله بنكيران، حسم في استبعاد الاتحاد الاشتراكي، معتبرا أن حصوله على رئاسة مجلس النواب كافية، بعد اتفاق قاد نواب العدالة والتنمية والتقدم والاشتراكية للتصويت بالبياض في الجلسة، وفي نفس الوقت حد من وساطات نبيل بنعبد الله لإخراج هذه النسخة المستعصية.

الأحداث المغربية أفادت انه بعد مرور قرابة مائة يوم، قضاها رئيس الحكومة المعين عاجزا عن تشكيل أغلبيته الحكومية، اختار عبد اله بنكيران الاعتكاف في بيته من جديد، في وقت تنامت فيه الأصوات الداعية إلى تقديم الأمين العام للعدالة والتنمية لاستقالته من مهمة تشكيل الحكومة.

الأحداث المغربية أكدت أن شبيبات فيدرالية اليسار اعتبرت في أول ملتقى وطني جمعها، أن انتخابات ال 7 من أكتوبر خلقت إشعاعا للفيدرالية، بالرغم ما ميزها من تجاوزات مخزنية داعمة للأحزاب الإدارية.