برنامج تحدي الابتكارات التكنولوجية النظيفة يتوج بالدار البيضاء ثلاثة شبان من حاملي المشاريع المبتكرة

ومع
 
وقع الاختيار أمس الجمعة بالدار البيضاء على ثلاثة فائزين في المرحلة النهائية لبرنامج تحدي الابتكارات التكنولوجية النظيفة المنظمة أمس الجمعة بالدار البيضاء، وذلك من أصل ثمانية متنافسين من الشبان حاملي المشاريع المبتكرة.

ويتعلق الأمر أساسا بكل من حنان الرفاعي وغزلان النعيم وحسن الحيمر الذين فازوا بجائزة مالية قيمتها 10 آلاف دولار لكل واحد عقب دفاعهم باستماتة على مشاريعهم المتميزة أمام لجنة للتحكيم مكونة من عدد من الخبراء في مجال مشاريع الابتكار.

وخلال حفل التتويج أكدت السيدة نيكول تيريوت، قنصل الولايات المتحدة الأمريكية بالدار البيضاء، على أهمية عامل الابتكار في تحقيق التنمية الاقتصادية وكذا في العمل على تشجيع رواد الأعمال الشباب، مستحضرة بالمناسبة مواطن علاقات التعاون التي تجمع بين المغرب والولايات المتحدة خاصة في الحقل المقاولاتي والطاقة والابتكار.

وقد بادرت وزارة الخارجية الأمريكية بشراكة مع الشركة المغربية “ماسين” والامريكية “فانيرويل” و”مارك فور أنفيست” إلى وضع هذا البرنامج بالمغرب للتحفيز على تعميق روابط التعاون بين المؤسسات الحكومية والأكاديمية والقطاع الخاص، وذلك اسهاما في فسح المجال للمزيد من الفرص التي تتيحها الثورة التكنولوجية النظيفة في المغرب.

وللإشارة، فاهتمامات المشاريع المرشحة للظفر بجوائز البرنامج انصبت في مجملها على سلسلة من الابتكارات ذات الصلة بإعادة تدوير النفايات والطاقة الشمسية والنجاعة الطاقية، فضلا عن مشاريع أخرى كفيلة بإدراج مفهوم المنتوج النظيف بكل من قطاعات النقل والفلاحة والبناء والأشغال العمومية.

وبحسب المنظمين، فبرنامج تحدي الابتكارات التكنولوجية النظيفة يعكس الاعتراف المشتركة بين المغرب والولايات المتحدة بطبيعة التهديدات التي يشكلها تغير المناخ، وكذا مدى التزاماتهما باعتماد استراتيجيات طويلة الأمد من أجل الحد منه آثارها الجانبية.