قراءة في الصحف الصادرة يوم الخميس 19 يناير 2017

الصباح

قالت الصباح أن حزب الاستقلال، بعث رسائل سلبية بقراره الانسحاب من جلسة التصويت على رئيس مجلس النواب، جاءت بدعوة من الملك محمد السادس،بموجب بلاغ القصر الملكي.
ورغم أن البلاغ المذكور كان وراء تحريك مسطرة عقد جلسة التصويت على هياكل مجلس النواب، فان قرار الفريق الاستقلالي الانسحاب ومقاطعة الدعوة الملكية يحمل أكثر من دلالة سياسية وخلطا في المواقف بشكل غير مسبوق، رغم أن قيادات في حزب الاستقلال حاولت تبرير الموقف بحالة الغموض التي تسود عملية الانتخاب، واقتصار قرار الانسحاب على جلسة التصويت على رئيس مجلس النواب، دون الجلسة الخاصة بالتصويت على المعاهدة الخاصة بالميثاق التأسيسي للاتحاد الإفريقي.

الصباح علمت أن فيديركا موغريني، مسؤولة السياسية الخارجية للاتحاد الأروبي، دعت إلى تعزيز الشراكة القائمة بين المغرب والاتحاد، وجددت المسؤولة الأروبية التأكيد على أهمية استئناف المفاوضات مع المغرب، بعد قرار محكمة العدل الأروبية الذي ألغى، الحكم الابتدائي المتعلق بوقف الاتفاق الفلاحي بين الجانبين.

الصباح أشارت إلى أن مجلس النواب، صادق على القانون الأساسي للاتحاد الإفريقي بالإجماع في لجنة الخارجية، في جلسة مغلقة جرت صباح أمس الأربعاء، وذلك بعد دراسة ومصادقة المجلس الحكومي والوزاري عليه، لأجل ضمان عودة المغرب إلى القارة الإفريقية.

الصباح أفادت أن حزب العدالة والتنمية، رفض التوافق في انتخابات هياكل مجلس النواب، خاصة فيما يتعلق منها باللجان البرلمانية، وتمسك البيجيدي بقاعدة النسبية التي تمنح كل فريق برلماني حصته من اللجان وهياكل المجلس، وذلك بخلاف التوافقات التي جرت العادة أن تحكم عملية توزيع التمثيلية داخل المجلس.

الصباح كتبت أن التحالف بين الاستقلال والعدالة والتنمية، بات مهددا بالانفجار في أول محطة، اثر قرار حزب رئيس الحكومة عدم تقديم مرشح لرئاسة مجلسالنواب.
وهاجم حزب شباط العدالة والتنمية، بسبب عدم التنسيق معه في موضوع انتخاب رئيس مجلس النواب، إذ لم تكلف قيادة حزب رئيس الحكومة نفسها عناء الاتصال بمسؤولي الاستقلال لإخبارهم بالقرار النهائي لبنكيران، إلا قبل ساعتين من موعد الجلسة العامة.

الصباح أكدت أن تصويت الفريق البرلماني للأصالة والمعاصرة على الحبيب المالكي، أعاد قطار التنسيق السياسي بين الحزبين إلى سكته، بعد مرحلة من الجمود، بسبب الانتقادات التي وجهها عدد من المناضلين إلى قيادة الحزب قبل الانتخابات.
وشكلت لحظة انتخاب رئيس مجلس النواب، مناسبة لقيادة البام لتأكيد موقف القاضي بتعزيز التعاون مع الاتحاد الاشتراكي.

الصباح كشفت أن مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي أكد، أن عناصر الدرك الملكي، كان لها دور رئيسي في كبح انتشار سرطان “الميكا” في المغرب، وذلك من خلال تصديهم لشاحنات نقل الأكياس البلاستيكية بين المدن، وإحباطهم مجموعة من العمليات التجارية خارج القانون بهذا الشأن.

الصباح كشفت أن المندوب السامي للتخطيط، احمد الحليمي، اعتبر أن الارتفاع الملحوظ للمديونية يشكل هاجسا حقيقا، بالنظر إلى مستواه بالنسبة إلى الناتج الداخلي الخام، أو إلى مؤشرات المخاطر التي يتميز بها، ما يمثل تهديدا للاستقرار الاقتصادي.

الصباح أوضحت أن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، فتح كناش الديون المستحقة على المقاولات، التي يعود تاريخ بعضها إلى 48 سنة، إذ استنفر مصالح التحصيل لغاية استعادة ديون الصندوق.

الأخبار

قالت الأخبار انه بعد تصويتهم بالورقة البيضاء، على القيادي الاتحادي الحبيب المالكي، انقلب نواب العدالة والتنمية على موقفهم السابق، وشاركوا في انتخاب أعضاء مكتب وهياكل المجلس، حيث حصلوا على نصيبهم من المناصب التي ستخول لهم العديد من الامتيازات، وذلك إلى جانب نواب حزب الاستقلال الذين انسحبوا من جلسة انتخاب رئيس مجلس النواب.

الأخبار أفادت انه بعد أن تخلى عنه في منتصف طريق المشاورات المتعلقة بتشكيل الحكومة، يتجه حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال، إلى قلب الطاولة على رئيس الحكومة المعين عبد اله بنكيران، عبر تغيير المواقف التي عبر عنها سابقا بمساندة الحكومة، سواء شارك فيها أم لم يشارك فيها. حيث هاجم حزب الاستقلال بشدة قيادة العدالة والتنمية، واتهمه بالتعامل بطريقة فجة مع انتخاب رئيس مجلس النواب.

الأخبار علمت أن الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط، بعد سلسلة الهزائم التي تلقاها، شرع في تصفية حساباته مع قياديي الحزب الذين انتقدوا تصريحاته الأخيرة حول موريتانيا، واستدعت اللجنة الوطنية للتحكيم التابعة للحزب توفيق احجيرة، وكريم غلاب وياسمينة بادو للمثول أمامها للاستماع إليهم على خلفية اتهامهم بمخالفة مقررات الحزب.

الأخبار أشارت إلى انه على بالرغم من التكتم الشديد على المشاكل الداخلية لحزب العدالة والتنمية، إلا أن مصادر خاصة كشفت أن انقساما واضحا يسود بين الأعضاء حول مدى كفاءة عبد اله بنكيران في القيادة، والطريقة التي اتبعها من اجل تشكيل الحكومة.

الأخبار أكدت أن الملك محمد السادس، بعث برقية تهنئة إلى الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، بمناسبة انتخابه رئيسا لمجلس النواب، وعبر الملك في هذه البرقية عن تهانيه الخالصة للمالكي، داعيا له بالتوفيق في مهامه السامية.

الأخبار ذكرت أن الملك محمد السادس، استقبل بالقصر لملكي بالدار البيضاء، دويت بوشن سفير الولايات المتحدة الأمريكية، الذي جاء لتوديعه في أعقاب انتهاء مهامه بالمملكة، ووشح الملك بهذه المناسبة السفير الأمريكي، بالوسام العلوي من درجة فارس.

الأخبار كشفت انه بانتخابه رئيا للجنة الخارجية، يكون محمد يتيم عضو الأمانة العامة للبيجيدي، قد وجد ضالته في مواصلة غزواته في السياحة الدبلوماسية، حيث تتحول المهام الرسمية التي يكلف بها مكتب مجلس النواب بعض البرلمانين إلى مناسبة للسياحة، وكان يتيم خلال الولاية السابقة من ابرز البرلمانيين الذين حطموا أرقما قياسية في عدد السفريات إلى الخارج.

الأخبار كتبت انه في ظل التزام رئيس الحكومة المعين عبد اله بنكيران، بالصمت المطلق، تحول نبيل بنعبد الله إلى ناطق رسمي باسم بنكيران، حيث صرح بان حزبه بذل مجهودات كبيرة لتقريب وجهات النظر بين طرفي الأزمة الحكومية.

الأخبار أوضحت أن جامع المعتصم عمدة مدينة سلا، قام بتوقيع اتفاقية مع رئيس المحكمة الإدارية بالرباط، وتلزم هذه الاتفاقية الجهة المنفذ عليها بتنفيذ الأحكام المذيلة بالصيغة التنفيذية المتعلقة بها، داخل اجل ستة أشهر.

المساء

قالت المساء أن انتخاب الحبيب المالكي، رئيسا لمجلس النواب، تسبب في أزمة معلنة بين حزبي الاستقلال والعدالة والتنمية، ووصف حزب الاستقلال من خلال جريدة العلم، طريقة تعامل حزب رئيس الحكومة بالفجة، ملمحا إلى وجود صفقة سياسية يقوم بنكيران بطبخها في الكواليس، للنفاذ بجلده في مشار مشاورات تشكيل الحكومة.

المساء أفادت أن تراجع حزب التقدم والاشتراكية في انتخابات ال 7 من أكتوبر، تسبب في فقدان الحزب للامتيازات والحقوق التي تتمتع بها كافة الفرق البرلمانية في مجلس النواب، بعدما فشل في تكوين فريق من 20 عضوا على الأقل.

المساء أكدت انه قبل اقل من شهر على انتهاء مهام، لجنة تقصي الحقائق حول الصندوق المغربي للتقاعد، أكدت مصادر مطلعة أن إدريس جطو رئيس المجلس الأعلى للحسابات، سيقدم تقريرا حول تدبير أنظمة التقاعد في المغرب، بعدما وجه إليه حكيم بنشماس رئيس مجلس المستشارين استدعاء لمناقشة الموضوع داخل لجنتي العدل والتشريع بالمجلس.

المساء ذكرت أن السلطات الجزائرية، بدأت في نشر وحدات مسلحة تسميها ارمادة، على طول الحدود مع المغرب، وفرض حراسة أمنية مشددة على المعابر الحدودية التي تربط بين البلدين رغم إغلاقها.

المساء كتبت أن معارضة العدالة والتنمية، لترؤس الحبيب المالكي لمجلس النواب، لم تمنع فريق فيرق الحزب من المشاركة في عملية انتخاب أعضاء المكتب ورؤساء اللجان الدائمة، حيث استسلم إخوان بنكيران للواقع، وحصل لحسن الداودي على منصب النائب الأول للريس، بينما آلت لجنة الخارجية لمحمد يتيم.

المساء علمت أن مراقب الدولة، وممثل وزارة المالية بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة سوس ماسة، رفض التأشير على الملفات التي تخص الأساتذة المتعاقدين الذين تم انتقاؤهم مؤخرا، بسبب كون المدير المكلف بتصريف الأعمال الذي وقع على العقود يعتبر من الناحية القانونية جهة غير قائمة.

الأحداث المغربية

قالت الأحداث المغربية أن مصدر مقرب من رئيس الحكومة، كشف أن عبد اله بنكيران عقد مساء الجمعة الماضي لقاء ضم كلا من عزيز أخنوش رئيس التجمع الوطني للأحرار، ومحمد ساجد الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري، وامحند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، ونبيل بنعبد الله الأمين العام لحب التقدم والاشتراكية.
وأضاف نفس المصدر أن رئيس التجمع الوطني للأحرار، اقترح على بنكيران أن تشمل الحقائب الوزارية حزب الاتحاد الاشتراكي، بعد أن صار منصب رئيس مجلس النواب محسوما للمالكي، داعيا إلى تخصيص حقيبة أو حقيبتين وزارتين لأسماء اتحادية.

الأحداث المغربية أفادت أن القراءات التي اعتبرت أن انتخاب الحبيب المالكي، رئيسا لمجلس النواب، ستعقد مهمة بنكيران في تشكيل الحكومة لم تخطئ، وها هو يونس مجاهد الناطق الرسمي باسم الاتحاد الاشتراكي، يكتب في ركنه اليومي بصحيفة الاتحاد الاشتراكي، أن بنكيران يجد نفسه اليوم أمام معطيات سياسية جديدة تجعل وضعه صحبا أكثرا فأكثر.

الأحداث المغربية أكدت آن المنطق العددي حسم في توزيع المسؤوليات داخل مكتب مجلس النواب، وفي رئاسة اللجان النيابية، حيث هيمن حزب العدالة والتنمية، والأصالة والمعاصرة الذي حل ثانيا على اغلب المناصب في مجلس النواب الجديد.

الأحداث المغربية كتبت أن الطريقة البوذشيشية، فقد شيخها أول أمس، إذ انتقل الشيخ حمزة إلى رحمة الله، بعد سنوات قضاها على رأس الطريقة البوذشيشية ساهم من خلالها في إشعاعها على المستوى الداخلي والدولي.