المعرض المتنقل “وجوه من المغرب الجديد” يحط الرحال بخيريز دي لا فرونتيرا جنوب إسبانيا

وم ع

 تستضيف مدينة خيريز دي لا فرونتيرا (جنوب إسبانيا) ما بين 27 يناير الجاري وخامس مارس المقبل، معرض الصور الفوتوغرافية المتنقل “وجوه من المغرب الجديد”، الذي تنظمه مؤسسة الثقافات الثلاث لحوض البحر الأبيض المتوسط.

ويسلط هذا المعرض، الذي سيقام بالفضاء التاريخي الكازار في خيريز دي لا فرونتيرا بتعاون مع بلدية هذه المدينة الأندلسية، الضوء على جيل جديد من الشباب المغاربة تابعوا تكوينا أكاديميا ومهنيا بالأندلس قبل العودة إلى المغرب لتحقيق أحلامهم.

وأوضح بلاغ للمؤسسة أن الأعمال المقدمة في هذا المعرض تحكي عن المعيش اليومي لرجال ونساء أو مقاولين وفاعلين اجتماعيين “قطعوا مع الأفكار حول جيل من المهاجرين، وتظهر في المقابل المستقبل الواعد للمغرب”.

كما تبرز هذه التظاهرة الثقافية، من خلال هذه القصص الشخصية، قيم المثابرة وتثمين وتعزيز القدرات الشخصية والمهنية، إضافة إلى أوجه التشابه بين الشعبين المغربي والإسباني.

ويشكل المعرض، الذي يدعمه المشروع الأوروبي منارا، إلى جانب معرض “بذور المغرب الجديد”، فقرة أساسية في البرنامج الثقافي لمؤسسة الثقافات الثلاث لحوض البحر الأبيض المتوسط.

وسافر المعرض، بعد افتتاحه بمقر المؤسسة في إشبيلية، إلى مدن أندلسية عدة، حيث نشط فضاءات المؤسسة الأوروعربية بغرناطة والمؤسسات الأندلسية التابعة للإذاعة والتلفزيون الأندلسي في خاين وقادس، كما أقيم بمعهد ثربانتس في طنجة.

وهكذا ستشكل خيريز دي لا فرونتيرا، محطة جديدة في سفر هذه التظاهرة الفنية، التي تروم تحسين التفاهم بين ضفتي مضيق جبل طارق، وتعميق التفكير في حضور ومعيش المواطنين المغاربة المقيمين بالأندلس.