المغرب والشيلي يوقعان على اتفاقية تعاون بين برلماني البلدين‎

وقع المغرب والشيلي أمس الخميس بمدينة فالباراييسو (120 كلم عن العاصمة سانتياغو) على اتفاقية لتعزيز التعاون بين البرلمان المغربي ومجلس النواب الشيلي.

وقد وقع على هذه الاتفاقية رئيس مجلس المستشارين، السيد حكيم بن شماش ورئيس مجلس النواب، أوسفالدو أندرادي، وذلك بمناسبة زيارة العمل التي قام بها وفد برلماني مغربي إلى الشيلي في الفترة الممتدة ما بين 9 و13 يناير الجاري.

وتنص اتفاقية التعاون بالخصوص على تبادل التجارب والخبرات بين البرلمانين، وكذا تنسيق المواقف والتشاور على مستوى المنتديات الدولية، بالاضافة إلى تقدير الجانبين لجهود المغرب والشيلي في توطيد الديمقراطية وإرساء مؤسسات وهيئات احترام حقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين.

وقال رئيس مجلس النواب الشيلي، في تصريح للصحافة “نحن سعداء جدا للتوقيع على هذه الاتفاقية الهامة بالنسبة للبلدين”، معتبرا أن ذلك يعكس الرغبة في المضي قدما وبخطوات حثيثة على درب التقدم والرقي بالعلاقات الثنائية.

وأضاف أن الجانبين اتفقا أيضا على مواصلة تبادل الزيارات كما عبرا عن الالتزام المشترك من أجل بلورة الاتفاقية على أرض الواقع واستثمارها في تعزيز العلاقات الثنائية بشكل أكبر والذهاب إلى أبعد الحدود في توطيد روابط التعاون بين المغرب والشيلي.

من جهته، اعتبر السيد بن شماش أن الاتفاقية ترسم إطار التعاون بين المؤسستين التشريعيتين في البلدين وقد تم التأكيد على ترجمة الاتفاقية إلى مشاريع عمل وبرامج حقيقية سيتم تدشينها من خلال إطلاق (منتدى برلماني إفريقي- أمريكي لاتيني) يضطلع فيه كل من المغرب والشيلي بدور هام على مستوى الحوار السياسي بين برلمانيي البلدان الافريقية والأمريكية اللاتينية.

وسجل أن الارادة المشتركة باتت اليوم متوفرة من أجل الارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى مستوى أفضل خاصة وأن كافة الشروط أصبحت مهيأة لبناء شراكة نموذجية بين المملكة والشيلي في إطار تعزيز التعاون بين بلدان الجنوب.

يذكر أن الوفد البرلماني المغربي، الذي يرأسه السيد بن شماش، أجرى سلسلة مباحثات مع عدد من المسؤولين الحكوميين والبرلمانيين، بحضور سفيرة المغرب بسانتياغو، السيدة كنزة الغالي.

وضم وفد مجلس المستشارين، على الخصوص، كلا من السادة أحمد الخريف عضو مكتب مجلس المستشارين وممثل المجلس لدى برلمان أمريكا الوسطى، ونبيل شيخي رئيس فريق العدالة والتنمية، وامبارك السباعي رئيس الفريق الحركي، وعبد الحميد فاتيحي رئيس مجموعة الصداقة المغربية ـ الشيلية بمجلس المستشارين.

و م ع