الأخ أخنوش من الجهة الشرقية: استراتيجية التجمع هي في قلب خدمة المواطن٬ ومحاربة التهميش.

استهل الأخ عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار الجزء الثاني من الجولة الجهوية من مدينة وجدة يوم السبت 7 يناير٬ بلقاء مناضلي التجمع في الجهة الشرقية للوقوف على وضعية الحزب في الجهة ومناقشة سبل تطويرها.

وأكد الأخ أخنوش على أهمية الجهة الشرقية بالنسبة للمغرب ومنطقة شمال إفريقيا، ودورها الاستراتيجي في قلب التحديات الأمنية والاقتصادية
للمملكة.

وجدد رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار تأكيده على أن استراتيجية التجمع هي في قلب خدمة المواطن، ومحاربة التهميش، وأن هذه المقاربة
تتماشى بشكل كلي مع روح الجهوية الموسعة كخيار حقيقي لخدمة الجهات والتحرر من المركز.

وشدد الأخ أخنوش على أن ساكنة منطقة الشرق يجب أن يلمسوا التغيير بالقرب منهم، وأن نعمل على إيجاد بدائل حقيقية لإقلاع اقتصادي حقيقي وشامل.

وأشار الأخ أخنوش إلى أن الحزب في المرحلة الحالية أتى بدينامية جديدة ونفس جديد من أجل الانفتاح على طاقات المنطقة٬ وأن هذه الحركية أساسها العمل الجاد وأغاراس أغاراس٬ ويد الحزب ممدودة للجميع من أجل المشاركة جميعا في تنمية المنطقة والوطن.

ومن جانبه أكد الأخ مولاي حفيظ العلمي أن الجهة شهدت توقيع اتفاقية مع وزارة الصناعة والتجارة الخارجية كان لها أثر في تسريع وثيرة التصنيع
في الجهة٬ وتشجيع الاستثمار في المنطقة.

وبلغة الأرقام تابع الأخ مولاي حفيظ العلمي على تأكيده النتائج الإيجابية وفرص الشغل التي خلقتها استراتيجيات الوزارة٬ إذ تمكنت من خلق 405
ألف منصب شغل بحلول 2016 وهو رقم يتجاوز بكثير السقف الذي تم تحديده لنفس السنة والذي كان يصل ل150 ألف منصب شغل ويقترب من سقف 500 ألف منصب شغل الذي حدد لبلوغه في العام 2020.

وبخصوص المنطقة الشرقية فقد أكد الأخ العلمي على أن المنطقة تتيح إمكانيات استثمار واعدة٬ إذ تصل فيها نسبة أداء الجبايات للمقاولات 0% خلال الخمس سنوات الأولى٬ كما توفر آليات تسويق وفرص دعم المقاولات الذاتية.

وأجمعت تدخلات المناضلين التجمعيين في الجهة على الترحيب بمبادرة الأخ عزيز أخنوش والدينامية الجديدة التي حملها والتي تتجلى في تطوير هياكل الحزب وآليات اشتغاله.

وأكد الأخ ادريس حوات القيادي في الجهة أنه يثمن الدينامية والحركية التي أتى بها الأخ أخنوش ويدعمه في خططه لتطوير وضعية الحزب في
الجهة.

فيما ختم الأخ المنسق الجهوي عبد القادر سلامة مداخلته بالتأكيد على أن شعار أغاراس أغاراس نفهمه جيدا في الشرق ونعي ما يعنيه من
جدية في العمل ومعقول.