بوسعيد : زيارة الملك لنيجيريا تاريخية بكل المقاييس

أكد السيد محمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية، أن زيارة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، لجمهورية
نيجيريا الفيدرالية، التي تعد بلدا وازنا سياسيا واقتصاديا، تعتبر تاريخية بكل المقاييس.

وقال السيد بوسعيد، في تصريح صحافي على هامش إطلاق صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس
النيجيري السيد محمدو بخاري، مشروع إنجاز خط أنابيب للغاز يربط نيجيريا والمغرب، اليوم السبت بأبوجا،
إن هذه الزيارة، التي تعد الأولى من نوعها، أبانت عن تقارب وتعاون بين الجانبين في مجالات متعددة.

وأضاف أن هذه الزيارة توجت بالتوقيع على العديد من الاتفاقيات من أجل ترسيخ تعاون جنوب/جنوب، مثمر
وقوي ومتضامن، كما يريده جلالة الملك، مشيرا، في الوقت ذاته، إلى أن هذه الزيارة تؤكد ارتباط المغرب
بعمقه الإفريقي.

وحسب الوزير فإنه في ظل التحولات التي يشهدها العالم، فقد حان الوقت لكي تثق القارة الإفريقية في
نفسها، من خلال إنشاء تكتل اقتصادي إفريقي في إطار هذا التعاون والشراكات المثمرة.

وأشار السيد بوسعيد إلى أن مجالات التعاون بين الجانبين متعددة، منها قطاعات الفلاحة والماء، مذكرا، في
هذا الصدد، بأهمية الاتفاقيات الموقعة مع الجانب النيجيري في عدة ميادين منها الفلاحة وإنتاج الأسمدة
والطاقات المتجددة والمالية والسياحة والتكوين المهني.

وفي سياق متصل، أبرز الوزير أهمية الرغبة المشتركة للقطاع الخاص في البلدين، في مجالات استثمارية
متعددة، وهو ما يزيد من التعاون والتفاهم بين المغرب ونيجيريا.