الأخ عزيز أخنوش يطلق مبادرة “واحات مستدامة” على هامش كوب 22

img_5689

أطلق الأخ عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري مبادرة ” واحات مستدامة” على هامش قمة كوب 22 المنعقدة بمراكش٬ والتي تهدف ضمان اعتراف دولي بالمجال الواحي والمحافظة عليه.

وأكد الأخ أخنوش في كلمة ألقاها بمناسبة الملتقى حول مبادرة الواحات المستدامة أن الواحات تبقى من بين المجالات الاكثر تأثرا بالتغيرات المناخية، الذي يتجلى في شح الموارد المائية وتدهور جودتها وانجراف التربة وكذلك تقلص التنوع البيولوجي، وتقهقر الأنشطة الاقتصادية وخصوصا منها الفلاحية، وتراجع النظم الواحاتية الناجمة عن التطور العمراني غير المعقلن.

ومن هذا المنطلق شدد الأخ أخنوش على أن هذه المبادرة تأتي لضمان اعتراف دولي بالمجال الواحي عبر توصيف وإحصاء الواحات وتعبئة تحالفات تضم مختلف الفاعلين٬ والمحافظة على النظم البيئية والأيكولوجية للواحات عبر الاهتمام بالتنوع البيولوجي والطبيعي والمحافظة على الموارد الطبيعية وحماية التراث المعماري والثقافي٬و تحقيق تنمية مستدامة للنظم الايكولوجية الواحاتية عبر تطوير الأنشطة الزراعية وسلاسل الإنتاج المناسبة وتنويع الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية وتعزيز الاقتصاد التضامني.

كما ذكر الأخ أخنوش بمجهودات المغرب في هذا المجال عبر تنمية مجال الواحات التي تندرج ضمن اولويات استراتيجية التنمية الفلاحية المغربية المتمثلة في مخطط المغرب الأخضر، خاصة دعامته الثانية المتعلقة بالفلاحة التضامنية، حيث تم في هذا الاطار انجاز برنامج غرس أزيد من 1.800.000 شتلة، ما يمثل 60% من هدف 3.000.000 في أفق 2020 و إنشاء 40 وحدة لتخزين وتلفيف المنتوجات وبالخصوص التمور بمختلف الواحات.

كما تم احداث منذ سنة 2010، مؤسسة خاصة بالنهوض بهذه المناطق وهي الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان، التي اسند اليها إعداد برنامج التنمية الشامل والمندمج وذلك في إطار نظرة مستدامة على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والبيئي والبشري.