وزير الصناعة يشارك بالرباط في أشغال الملتقى الإفريقي حول العمل الإنساني

وزير الصناعة يشارك بالرباط في أشغال الملتقى الإفريقي حول العمل الإنساني

قال وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، مولاي حفيظ العلمي، يوم الاثنين بالرباط، إن المؤسسات الحكومية مطالبة بمواكبة المنظمات غير الحكومية والتكفل جزئيا بأعمالها، في جو من التكافل والتنسيق لخدمة التنمية بالقارة الإفريقية.
وأكد الوزير، في كلمة بمناسبة افتتاح أشغال الملتقى الإفريقي حول العمل الإنساني، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أن مواكبة الفاعلين الاقتصاديين والمنظمات غير الحكومية هما السبيل الوحيد نحو تقدم الساكنة الإفريقية واستدراك التأخير المسجل في عدد من القطاعات بالقارة، لاسيما في مجالي التعليم والصحة.
وسجل السيد العلمي أن المنظمات غير الحكومية، التي لا تتوفر على ضمانات تسمح باستمراريتها عبر الزمن، لا يمكن أن تكون بديلا عن مؤسسات الدولة، ولكن “انخراطها في الإقلاع السريع الذي تشهده بلداننا يبدو أساسيا من أجل الاستجابة لتغيرات وحاجيات القارة في كل المجالات”.
وأشار إلى أن العمل الإنساني بالمغرب يتجلى عبر العمل الهائل لهاته المنظمات والمنجز بتفاهم مع المؤسسات الحكومية، وبتنسيق مع آلياتها بهدف تحديد حاجيات البلاد ورفع التحديات وإيجاد حلول ملموسة للانشغالات الكبرى للمجتمع المغربي.
من جانبه، أكد المدير العام لمؤسسة (روكفلر-إفريقيا)، العضو المؤسس لهذا الملتقى، مامادو بيتي، أن تنمية البلدان ورفاهية الأشخاص لا تقتصران فقط على العمل الحكومي، معتبرا أن تضافر العمل بين مختلف الفاعلين يعد الحجر الأساس لتحقيق التقدم المنشود في مجال رفاهية السكان.
وأضاف أن العمل الإنساني يمكنه أن يستثمر في الأعمال التي لا يستطيع القطاع الخاص والمؤسساتي القيام بها، مسجلا أن إفريقيا تزخر بموارد بشرية مؤهلة وإرادة كبيرة في تأثير ودعم سكانها.
ويشارك في هذا الملتقى، المنظم تحت شعار “أعمال شجاعة ورهانات كبرى” والممتد على مدى يومين، مسؤولون وقادة أفارقة ينحدرون من أوساط الأعمال والقطاع الاجتماعي من أجل مناقشة التحديات التي تواجه القارة الإفريقية، لاسيما في ميدان العلوم والتكنولوجيا، والفلاحة والتغذية، والطاقة والتغيرات المناخية والحكامة.
ومن بين المشاركين، توني كول، أحد مؤسسي مجموعة الصحراء، وأمينة بنخضرا، المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكربورات والمعادن، وسوزان مبويا، رئيسة مجموعة كوكا كولا إفريقيا، زويرا يوسوفو، الرئيس المدير العام لمؤسسة (دانغوت)، أولاجيموك أدينوو، المؤسسة والرئيسة المديرة العامة لمكتب الاستشارات (أ.د).
ويتضمن برنامج الملتقى مجموعة من الورشات المتعلقة بالرهانات التي تطرحها الفلاحة والتغذية، ودعم المقاولات وتشغيل الشباب بإفريقيا، والآليات الكفيلة بإحداث مؤسسة عائلية ذات امتداد عالمي وإحداث مقاولة.
ويهدف هذا الملتقى، الذي أنشئ سنة 2014، إلى وضع وتوسيع منتظم للمبادلات بين أصحاب الأعمال الإنسانية بإفريقيا والمستثمرين الاجتماعيين الملتزمين بتحقيق تنمية مندمجة ومستدامة داخل القارة الإفريقية.
كما يسعى إلى تحقيق إقلاع واسع وقوي لأصحاب الأعمال الإنسانية بالقارة الإفريقية للاضطلاع بدورهم كمحفز للتنمية المندمجة والمستدامة لإفريقيا.