مصطفى بايتاس لميدي 1 تيفي برنامج التجمع الوطني للأحرار يتوخى ضمان الانسجام المجتمعي

مصطفى بايتاس لميدي 1 تيفي برنامج التجمع الوطني للأحرار يتوخى ضمان الانسجام المجتمعي

قال مصطفى بايتاس، المنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار بسيدي افني، إن الانتخابات التشريعية للسابع من أكتوبر 2016، تحمل في طياتها رهانات مصيرية على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي، مؤكدا أن التجمع الوطني للأحرار يستحضر في المرحلة المقبلة المصالح الإستراتيجية الكبرى للبلاد، والرهانات المرتبطة بباقي الفاعلين الدوليين.
وأضاف بايتاس الذي كان يتحدث لقناة ميدي 1 تيفي، حول البرنامج الانتخابي للتجمع الوطني للأحرار، إن الحزب يؤمن بان المرحلة المقبلة يجب أن يكون عنوانها العريض هو تحرير الطاقات وتقوية التضامن، عبر إطلاق المبادرة الحرة وتوفير الشروط المثلى للإطلاق الطاقات الوطنية على المستوى الاقتصادي، والاجتماعي في منسوب معين من التضامن بين مختلف الشرائح، معتبرا في ذات السياق أن حضور مؤسسات الدولة شرط أساسي لمواكبة جل المشاريع الكبرى، عبر توفيرها لآليات يمكنها أن تضمن ذلك الترابط بين مختلف شرائح المجتمع.
من جهة أخرى شدد المنسق الإقليمي للتجمع الوطني للأحرار بسيدي افني، على أن التجمع الوطني للأحرار يشتغل على تثبيت مكتسبات دستور 2011، من خلال تقوية التعاون والتوازن بين السلط وتوفير الدعم المادي والتأطير التقني، لإنجاح ورش الجهوية التي تعد لبنة أساسية في البناء الديمقراطي المغربي، والية مهمة للتنمية على المستوى المحلي، إضافة إلى العمل على ضمان التوافقات والانسجام المجتمعي في مجالات الشغل والإنتاج، وربط المواطن بالقضايا المصيرية للبلاد، ومواصلة سياسية التفاعل اليقظ مع التحولات الدولية.
وفي نفس السياق أكد مصطفى بايتاس، أن التجمع الوطني للأحرار يشتغل على ثلاثة ملفات أساسية، تتمثل في صياغة برنامج اقتصادي قادر على الرفع من معدلات النمو وخلق فرص الشغل وإنتاج الثروة، ثم إعادة الاعتبار للمدرسة العمومية عبر القيام بإصلاح جذري لمنظومة التربية والتكوين، والاستثمار في الطاقات الشابة لدعم المسيرة التنموية.