بيان : يوم 2 غشت 2016

rnicenterعقد المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، اجتماعه الأسبوعي يوم الثلاثاء 2غشت 2016، تطرق في بدايته إلى مضمون خطاب العرش الأخير،حيث نوه بالحمولة القوية التي جاءت في الخطاب المولوي السامي، لا سيما ما تعلق منها بالمرحلة الجديدة، التي سيقبل عليها المغرب والتي ستعيد الأمور إلى نصابها لا سيما ما يتعلق منها بالحياة السياسية الوطنية.
ومن هذا المنطلق أشاد المكتب السياسي للحزب، ونوه بكل ما تضمنه الخطاب الذي تحدث في جزء منه بلغة حازمة عن الأحزاب السياسية، التي يجب أن تقوم بدورها كاملا، بعيدا عن المزايدات السياسوية التي لن تخدم المجتمع، ولا مصلحة الوطن.
لذلك فالمطلوب هو أن تدافع الأغلبية عن حصيلتها، وتقوم المعارضة بالانتقاد مع تقديم البدائل طبقا لقواعد الديمقراطية السليمة،كما هو متعارف عليه في كل دول العالم المتقدم.
ومن جانب أخر نوه المكتب السياسي بروح التماسك القوي بين كل مكونات الحزب، كما يتعز بقيادته ومناضليه ويرفض رفضا تاما الدخول في السجال العقيم الذي يحركه البعض،انطلاقا من حسابات ضيقة،لذلك فالتجمع الوطني للأحرار سيستمر في نفس النهج الذي اعتمده منذ نشأته،هذا النهج المبني على الاحترام والقيم الإنسانية، التي تؤمن بالاختلاف، وترقى بالسلوك نحو ما هو أفضل، كما ينأى بنفسه على الخوض في كل جدال لا يخدم المصلحة العليا للوطن والمواطنين.
وفي إطار التهيء للانتخابات التشريعية ليوم 7 أكتوبر القادم، وبعد الاستماع إلى لجنتي الترشيحات والبرامج، ومدى تقدمهما في أعمالهما، أهاب التجمع الوطني للأحرار بكل الموطنات والمواطنين من اجل التمسك بروح المواطنة العالية، والمساهمة الفعالة في بناء مغرب المؤسسات في انسجام تام مع مقتضيات الدستور المغربي، والرؤية المتبصرة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

المقر المركزي