المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار يعقد اجتماعا عاديا

 الوطن24 عقد المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار اجتماعا عاديا يوم 29 يوليوز 2015 خصصه لتتبع وتقييم سير الإعداد للانتخابات المقبلة وإصدار التوجيهات في هذا الشأن إلى مختلف الهيئات الحزبية وبعد تقديمه التهاني والتبريك لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لعيد العرش المجيد؛ وبعد تدارسه لمختلف نقط جدول الأعمال؛ سجل الاجتماع ما يلي: -ارتياحه لسير عمليات التهييء للانتخابات التي تتميز بانخراط كافة هيئات الحزب في جو من التعبئة والحماس -إنهاء الترتيبات المادية واللوجستيكية لكافة مراحل الاستحقاق الانتخابي -تأكيده ضرورة التزام المسؤولين الحزبيين المحليين بالحرص على مراعاة معايير النزاهة والكفاءة وتدبير النوع والاستعداد لخدمة المواطنين كمواصفات أساسية لاختيار المرشحين ومنح التزكيات. -الحرص على التواصل المستمر بين القيادة وباقي الهيئات قصد البت السريع في كافة الأمور الطارئة؛ -التحذير من إشاعة خطاب التيئيس و التشكيك المسبق في نزاهة العملية الانتخابية، علما أن التجربة المغربية  قطعت أشواطا مهمة في ترسيخ الممارسة الديمقراطية السليمة، وأن الحكومة، وبتوجيهات ملكية سامية، ملتزمة بالسهر على توفير كافة الأجواء الضامنة لذلك؛ - تأكيده أنه حتى في حالات النزاعات الانتخابية العادية، يبقى حزب التجمع واثقا من حيادية واستقلالية ونزاهة القضاء وقدرته على الحسم وإعادة الأمور الى نصابها بكل تجرد وكفاءة وروح وطنية عالية -الدعوة إلى انخراط المواطنين بكثافة في هذه الاستحقاقات لإنجاح هذه المحطة التاريخيه التي تجتازها البلاد على اعتبار أنها تشكل التفعيل الحقيقي للدستور و تجسيدا للمواطنة الكاملة للمغاربة من خلال ممارسة حقوقهم المدنية و السياسية وتحمل مسؤوليتهم في اختيار النخب السياسية التي تمثلهم. -دعوته كافة المناضلات والمناضلين للتجند قصد إنجاح هذه المحطة التي ستكون بمثابة التكثيف الأمثل للنقلة الدستورية الكبيرة التي عرفتها بلادنا في السنوات الأخيرة.الوطن24

عقد المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار اجتماعا عاديا يوم 29 يوليوز 2015 خصصه لتتبع وتقييم سير الإعداد للانتخابات المقبلة وإصدار التوجيهات في هذا الشأن إلى مختلف الهيئات الحزبية

وبعد تقديمه التهاني والتبريك لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لعيد العرش المجيد؛

وبعد تدارسه لمختلف نقط جدول الأعمال؛ سجل الاجتماع ما يلي:

-ارتياحه لسير عمليات التهييء للانتخابات التي تتميز بانخراط كافة هيئات الحزب في جو من التعبئة والحماس

-إنهاء الترتيبات المادية واللوجستيكية لكافة مراحل الاستحقاق الانتخابي

-تأكيده ضرورة التزام المسؤولين الحزبيين المحليين بالحرص على مراعاة معايير النزاهة والكفاءة وتدبير النوع والاستعداد لخدمة المواطنين كمواصفات أساسية لاختيار المرشحين ومنح التزكيات.

-الحرص على التواصل المستمر بين القيادة وباقي الهيئات قصد البت السريع في كافة الأمور الطارئة؛

-التحذير من إشاعة خطاب التيئيس و التشكيك المسبق في نزاهة العملية الانتخابية، علما أن التجربة المغربية  قطعت أشواطا مهمة في ترسيخ الممارسة الديمقراطية السليمة، وأن الحكومة، وبتوجيهات ملكية سامية، ملتزمة بالسهر على توفير كافة الأجواء الضامنة لذلك؛

– تأكيده أنه حتى في حالات النزاعات الانتخابية العادية، يبقى حزب التجمع واثقا من حيادية واستقلالية ونزاهة القضاء وقدرته على الحسم وإعادة الأمور الى نصابها بكل تجرد وكفاءة وروح وطنية عالية

-الدعوة إلى انخراط المواطنين بكثافة في هذه الاستحقاقات لإنجاح هذه المحطة التاريخيه التي تجتازها البلاد على اعتبار أنها تشكل التفعيل الحقيقي للدستور و تجسيدا للمواطنة الكاملة للمغاربة من خلال ممارسة حقوقهم المدنية و السياسية وتحمل مسؤوليتهم في اختيار النخب السياسية التي تمثلهم.

-دعوته كافة المناضلات والمناضلين للتجند قصد إنجاح هذه المحطة التي ستكون بمثابة التكثيف الأمثل للنقلة الدستورية الكبيرة التي عرفتها بلادنا في السنوات الأخيرة.