رئيس جمهورية التشيك يستقبل السيد وزير الشؤون الخارجية

رئيس جمهورية التشيك يستقبل السيد وزير الشؤون الخارجيةاستقبل رئيس جمهورية التشيك، ميلوس زيمان، السيد صلاح الدين مزوار، وزير الشؤون الخارجية والتعاون، اليوم الخميس 23 يوليوز  2015, بالقصر الرئاسي ببراغ، بحضور سفيرة صاحب الجلالة ببراغ، سريا العثماني، وتناولت المباحثات سبل تقوية العلاقات الثنائية في أفق تطويرها الى شراكة استراتيجية شاملة بين المغرب وجمهورية التشيك، فضلا على قضايا الإرهاب والتطرف، والهجرة والوضع بمنطقة الشرق الأوسط و شمال افريقيا .

ووجه رئيس التشيك بالمناسبة دعوة الى جلالة الملك لزيارة بلاده، مشددا على ان هذه الزيارة ستفتح الباب أمام إعطاء نفس جديد للعلاقات بين البلدين بحكم الدور الذي يلعبه جلالة الملك بالمنطقة والجهود التي يبذلها من اجل إرساء قيم السلم والتسامح في العالم.

كما أشاد الرئيس التشيكي بالدور الريادي الذي يلعبه المغرب بالمنطقة المغاربية وإفريقيا وفق رؤية جلالة الملك الرامية الى اشاعة قيم الاعتدال والوسطية التي يدعو اليها الاسلام، ومكانة المغرب في افريقيا من حيث المشاريع التنموية والشراكة جنوب جنوب التي ينهجها في علاقاته مع القارة الافريقية والرامية، يضيف الرئيس التشكي، الى تحقيق التنمية البشرية من خلال تشجيع المشاريع المدرة للدخل والأمن الغذائي والعناية بأوضاع المرأة والشباب والفئات الفقيرة بإفريقيا .

في السياق ذاته، عبر الرئيس التشكي عن دعمه للوحدة الترابية للمملكة ،مشددا على ان هذا النزاع المفتعل ينبغي ان ينتهي في اتجاه دعم الحقوق الشرعية للمغرب على صحرائه .

من جهة أخرى، طالب الرئيس التشيكي بشراكة ثلاثية بين المغرب والتشيك ودول افريقيا في ما يخص إنجاز هذه الرؤية الطموحة على حد تعبيره، ًو باستكشاف مجالات اخرى للتعاون الثنائي بين البلدين في المجال الاقتصادي، خاصة قطاع الصناعات والطاقات المتجددة والبيئة والنقل،في أفق بناء شراكات فاعلة بين  البلدين تهم جميع المجالات.

من جهته، رحب السيد مزوار بدعوة الرئيس التشيكي الموجهة الى جلالة الملك لزيارة جمهورية التشيك، معتبرا انها تعكس المستوى المتميز التي تعيشه العلاقات الثنائية بين البلدين ورؤية قائدي البلدين المنسجمة في عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك ، مبديا، في الاطار ذاته، اعتزازه بهذا الاهتمام الذي توليه جمهورية التشيك  للمغرب كبلد ينعم بالاستقرار ويعيش دينامية متجددة تنظر الى المستقبل في كافة المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، منوها بوصف رئيس التشيك المغرب بواحة الاستقرار بشمال افريقيا.

واعتبر وزير الشؤون الخارجية ان هناك آفاقا واعدة للشراكة بين البلدين يعززها انسجام رواهما  وتقاسمها القيم ذاتها في ما يخص الدفاع عن  الحداثة والديمقراطية ونبذ التطرف بكافة أشكاله ، فضلا على المستوى المتميز للحوار السياسي بينهما في عدد من القضايا الدولية والإقليمية.

وبالمناسبة، أشاد الرئيس التشيكي بالدور الذي لعبه المغرب في الوصول الى اتفاق سياسي بين الفرقاء الليبيين بالصخيرات، وسعيه المستمر الى إقرار السلم بالمنطقة.