بيان صادر عن اجتماع المكتب السياسي 22 يونيو 2015

rniعقد المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار اجتماعا عاديا يوم 22 يونيو 2015، افتتح بتقديم التهاني بمناسبة رمضان المبارك إلى كافة أفراد الشعب المغربي راجيا الله أن يجعله شهر يمن وبركة على بلادنا وكافة بلاد المسلمين.

وبعد ذلك تطرق الاجتماع إلى الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية على المستوى الوطني وكذا آفاق العمل الحزبي، ووقف عند النقط التالية:

-التنويه بالزيارة الملكية الأخيرة لعدد من الدول الإفريقية لما تحمله من تأكيد على الارتباط التاريخي العميق بين المملكة المغربية وامتدادها الإفريقي، وعلى التزام المغرب بدعم الأشقاء الأفارقة في إطار تفعيل وتطوير الشراكة جنوب-جنوب.

-تتبع الحزب للطفرة التي عرفها النقاش العمومي ببلادنا في الفترة الأخيرة حول قضايا متعددة ومتنوعة، وإشادته بروح التعدد والاختلاف التي طبعت هذه النقاشات ما يعكس قدرة الفضاء العمومي على احتضان الآراء من مختلف المشارب تعبيرا عن التعدد الذي يطبع المجتمع على المستوى الثقافي والقيمي وعن القدرة على تقبل الاختلاف رغم ما قد يبدو من انزلا قات خطابية تبقى هامشية ومعزولة.

-تنويه الحزب بمشروع إنشاء معمل جديد للسيارات، وهو ما يشكل مكسبا وطنيا وتأكيدا عمليا على نجاعة الإستراتيجية الصناعية التي اعتمدتها بلادنا في العشرية الأخيرة.

-كما يعبر هذا الانجاز عن انسجام مكونات السياسة الاقتصادية والمالية الوطنية والتي تهدف إلى خلق تنمية اقتصادية واجتماعية كفيلة بإيجاد مناصب الشغل والنهوض بالشباب وتوفير شروط انتعاش المقاولة الصغرى والمتوسطة.

-الوقوف عند القضايا التنظيمية للحزب والتي تتمحور أساسا حول التهييء للانتخابات المقبلة بكل الفعالية التي تستحقها، وبكل الالتزام الذي طبع على الدوام علاقة حزب التجمع الوطني للأحرار بالمواطنين والقائمة على الجدية والكفاءة وسياسة القرب والذود عن المصالح العليا للبلاد.

وسيوافى مسؤولو الحزب ومناضلوه على المستوى الوطني بخلاصات وتوجيهات المكتب السياسي في هذا الشأن.

المقر المركزي