نساء حزب الأحرار بمدينة القنيطرة في قلب العمل السياسي

نساء حزب الأحرار بمدينة القنيطرة في قلب العمل السياسينظم حزب التجمع الوطني للأحرار بمدينة القنيطرة مساء يوم الأحد 7 يونيو الجاري، لقاءً تواصليا حاشدا مع المرأة التجمعية، حضرته قيادات نسائية من المكتب السياسي لحزب الحمامة ومن فريقه البرلماني بمجلس النواب.

اللقاء التواصلي المنظم تحت شعار “المرأة والسياسة: مشاركة وتنمية”، عرف مشاركة حوالي 800 امرأة من مدينة القنيطرة تفاعلن مع مداخلات كل من أمينة بنخضرا؛ وزيرة الطاقة والمعادن السابقة وعضو المكتب السياسي، ونعيمة فرح؛ البرلمانية وعضو المكتب السياسي، وجليلة مرسلي؛ عضو الفريق البرلماني للحزب بمجلس النواب، وهي المداخلات التي لقيت استحسانا كبيرا في نفوس الحاضرات نظرا للتلقائية والروح الحميمية والصراحة التي طبعتها.

من جهته، عبر عبد المجيد المهاشي؛ المنسق الجهوي للحزب بجهة الغرب الشراردة بني احسن، في كلمته الترحيبية، عن سعادته ليتقاسم مع المرأة هذه اللحظات النضالية بنون النسوة، وهي لحظات تجسد روح التلاحم والارتباط التي يراهن عليها الحزب لإنجاح تجربة الإصلاح الحقيقي والجذري الذي بدأه، وانخرط فيه بقوة وجسّده واقعيا ولم يتركه شعارا يُرفع في المحطات الانتخابية لاستمالة الأصوات كما يفعل الكثيرون.

وأضاف أن الجميع مؤمن بدور المرأة الفعال في هذا الورش الإصلاحي الكبير، وهي المناضلة التي أبانت في مناسبات عديدة عن نساء حزب الأحرار بمدينة القنيطرة في قلب العمل السياسيكفاءتها والتزامها وانضباطها ونضاليتها ونزاهتها، وأن شعار هذا اللقاء التواصلي كان وسيظل شعارا يُلازمنا دائما، “إذ لا تنمية بدون المرأة ولا إصلاح بدونها ولا فلاح في غيابها، يُقال إن المرأة نصف المجتمع، ونقول بل هي المجتمع كله، لأنها هي من تُربي وتؤطر نصفه الآخر”، يقول المهاشي.

يُذكر أن هذا اللقاء شهد حضور برلمانيي الجهة وبعض رؤساء الجماعات بإقليم القنيطرة وبعض أطر الحزب جهويا ومركزيا.