السيد الطالبي العلمي يجري مباحثات مع نائبة رئيس مجلس النواب البولندي

السيد الطالبي العلمي يجري مباحثات مع نائبة رئيس مجلس النواب البولنديأجرى السيد رشيد الطالبي العلمي رئيس مجلس النواب، اليوم الأربعاء، مباحثات مع السيدة إلزابييتا رادزيسكا نائبة رئيس مجلس النواب ( الغرفة السفلى) بالبرلمان البولدني والوفد المرافق لها عن مجموعة الصداقة البرلمانية البولندية-المغربية الذي يقوم بزيارة عمل للمملكة من 19 إلى 22 ماي الجاري.
و تم خلال هذا اللقاء تناول العلاقات بين البلدين وكيفية تنسيق وتكثيف الجهود بين المؤسستين التشريعيتين المغربية والبولندية وتعزيز دور مجموعتي الصداقة البولندية – المغربية والمغربية – البولندية
.
وركزت المباحثات على أهمية مأسسة وتطوير العلاقات بين مجلسي النواب المغربي والبولندي من خلال تفعيل دور الديبلوماسية البرلمانية التي ستمكن البرلمانيين في البلدين من تبادل الرؤى والتجارب وتوحيد المواقف في المحافل الدولية، كما أنها ستكون عنصرا محوريا لتطوير العلاقات بين البلدين على المستوى السياسي والتجاري وكذا السياحي الذي عرف تطورا في السنتين الأخيرتين
.
وخلال هذا اللقاء استعرض السيد الطالبي العلمي التجربة البرلمانية المغربية والنموذج التنموي المغربي، مشددا على أن ما تتميز به مؤسسات المغرب السياسية والدستورية من خصوصية جعلت منها نموذجا على المستويين القاري والدولي، بالإضافة إلى ما تنعم به المملكة من أمن واستقرار والمكتسبات التي حققتها في مجالي حقوق الإنسان والهجرة وكذا طريقة التعاطي مع قضايا مكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه
.
كما ذكر رئيس مجلس النواب بالتقدم الذي حققته المملكة على مستوى تمثيلية الشباب والمرأة، مشيدا بالأدوار التي أصبحت تلعبها المرأة المغربية في المجالس التمثيلية وفي مقدمتها مجلس النواب من خلال اللائحة الوطنية للنساء، مشيرا إلى أن المرأة المغربية تحتل مكانة متميزة بحكم القانون والواقع وأن هذا سيتعزز في الانتخابات التي ستشهدها المملكة في شهر شتنبر القادم، وأن قضايا المرأة والأسرة المغربية عموما كانت على الدوام من ضمن أولويات النموذج والخطط التنموية المغربية
.
من جهتها، أكدت السيدة إلزابييتا رادزيسكا على أن مؤسسة مجلس النواب تقع في صلب التحولات التي يعرفها المغرب، مشيدة بالتجربة المغربية على العديد من المستويات خاصة في ما يتعلق ببناء دولة القانون والحق والمؤسسات، معبرة عن إعجابها بالتقدم الذي حققه المغرب على المستويين القانوني والواقعي في التعاطي مع قضايا المرأة والأسرة
.
كما أشارت نائبة رئيس مجلس النواب البولندي إلى أن البرلمان البولندي يعرف حاليا نقاشا حول صيغ ضمان تمثيلية منصفة للمرأة، من الناحيتين المعيارية والواقعية، في الهيئات والمؤسسات المنتخبة وأن من مسؤولية الأحزاب السياسية أيضا أن تضمن هذه التمثيلية من خلال إسناد أدوار طلائعية للمرأة
. 
وقالت السيدة إلزابييتا رادزيسكا إن العلاقات المغربية البولندية “جيدة جدا” على المستويين السياسي والديبلوماسي إذ يعود تاريخها إلى سنة 1791، مقترحة على رئيس مجلس النواب الاحتفال بمرور 225 سنة على هذه العلاقات من خلال أنشطة مشتركة للبرلمانيين من خلال مجموعتي الصداقة وكذا التنسيق والتعاون من خلال مجموعة من المشاريع والمبادرات للنهوض بوضعية المرأة، وهو ما رحب به السيد رشيد الطالبي العلمي بالتأكيد على أهمية التنسيق واستمرار التشاور بشأن هذه المقترحات
.
وقد شكل هذا اللقاء مناسبة للوقوف عند مجموعة من القضايا الإقليمية والدولية و الأدوار المنوطة بالديبلوماسية البرلمانية
.