التجمع الوطني للأحرار بمكناس يعقد الجمع العام لمؤتمر منظمة الشباب التجمعي

التجمع الوطني للأحرار بمكناس يعقد الجمع العام لمؤتمر منظمة الشباب التجمعياختتمت مساء يوم الأحد 17ماي 2015، فعاليات أشغال مؤتمر منظمة الشباب التجمعي، المنظم بقصر المؤتمرات بالقصر البلدي حمرية، و الذي اختير له كشعار “شباب مسؤول و قادر يغيير مكناس “، بمشاركة أزيد من 1200 مؤتمر ومؤتمرة، جاؤوا من مختلف مناطق إقليم مكناس. 

هذا العرس الشبابي التجمعي أشراف عليه المنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني بمكناس الأخ بدر طاهري، بحضور بعض أعضاء المكتب السياسي، وأعضاء مكتب الاتحادية الإقليمية، و كتاب الفروع بالمدينة و بالجماعات القروية، فضلا عن مناضلات ومناضلي الحزب و عدد من الضيوف. 

وبعد الكلمة الافتتاحية للجنة التحضيرية، التي تناولها الأخ زكرياء بقدير، و كلمة الاتحادية الإقليمية التي قدمها الأخ فؤاد أمين، تطرق المنسق الإقليمي للاتحادية الأخ بدر الطاهري، في كلمته للمراحل التي قطعتها اللجنة التحضيرية  لمنظمة الشباب، من اجل الوصول إلى هذا المولود الجديد،وإلى المنجزات التي تمت، أبرزها تأسيس  منظمة المرأة التجمعية، وتأسيس عدة فروع على المستوى المدينة، و الجماعات القروية، والى أهمية الشباب في البناء الداخلي للحزب، و المكانة التي يحتلها اليوم داخله، وحث في هذا الإطار الشباب التجمعي، على التمتع بالمزيد من الدينامية، والى الإحساس بالمسؤولية التي أصبحت على عاتقه لتحقيق الأهداف المتوخاة.

 وفي نفس السياق أكد الأخ بدر الطاهري، على تطلعات الحزب، و رؤيته المستقبلية للشباب، من اجل تحقيق طموحاتهم، و وضعهم في صلب المسؤولية.
من جهة أخرى تم عرض، و مناقشة  ثلاث ملفات و هي: 

الشباب، و سوق الشغل

الشباب، و العمل الجمعوي

الشباب، و منظومة التربوية .

وتم الإعلان عن لائحة مكتب منظمة الشباب التي تضم 49 عضوا بعد عملية انتخاب،تمت في أجواء سادتها الشفافية و الديمقراطية، و بالإجماع انتخب الأخ زكرياء بقدير كاتب عاما.

هذا و تميزت أشغال المؤتمر بالنقاش الجدي والمثمر، وأجمعت المداخلات على ضرورة تقوية العمل الشبابي، وانفتاح الحزب على الشباب، والأطر والنساء بالإقليم .

و اختتمت فعاليات المؤتمر بتلاوة برقية الولاء والإخلاص، للسدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس نصره الله.