السيد وزير الشؤون الخارجية يجري مباحثات مع عدد من رؤساء الوفود المشاركة في القمة الاسيوية الافريقية

وزير الشؤون الخارجية يجري مباحثات مع عدد من رؤساء الوفود المشاركة في القمة الاسيوية الافريقيةأجرى صلاح الدين مزوار، وزير الشؤون الخارجية والتعاون، اليوم الأربعاء  22 ابريل 2015, مباحثات مع عدد من رؤساء الوفود المشاركة في القمة الاسيوية – الافريقية بجاركارتا بإندونيسيا، والتقى السيد الوزير، وزير الخارجية ونائب رئيس الوزراء التايلاندي” جنرل طاناسك باتيمابراغون”،  وتناولت المباحثات بين الطرفين، سبل بناء علاقات تعاون قوية ومتنوعة في المجال الاقتصادي و مجالي التربية والتكوين  و دعم مبادرات مشاركة و تواصل مستمر وفعال  بين شباب البلدين، و التكوين الدبلوماسي من خلال تبادل الخبرات على مستوى الأكاديمية الدبلوماسية.  

وأكد السيد مزوار في هذا الاطار على أهمية  بناء علاقات دينامية ومتطورة تأخذ بعين الاعتبار  أولويات التنمية البشرية و محاربة التطرف والإرهاب من خلال تقاسم تجربة البلدين في هذا المجال، مشددا على ان المغرب يمتلك اليوم خبرة ومرجعية متميزة ورائدة  في الحد من  التطرف والإرهاب في افريقيا اضافة الى خبرته  في كل ما يتعلق بالتنمية البشرية بعدد من بلدان القارة.   

كما استعرض الوزيران  سبل استكشاف و تطوير مجالات اخرى للتعاون والتبادل بين البلدين والتنسيق المشترك  في ما يتعلق بتجربة المغرب بإفريقيا و تقاسم رؤيته  مع التايلاند في هذا الصدد، في أفق بناء علاقات تعاون جادة براغماتية وفاعلة

من جهته، أبدى الوزير التايلاندي اهتمام بلاده بتجربة المغرب في الحد من الإرهاب والتطرف، منوها بمقاربتها وآلياتها، في مجال تكوين الأئمة وهيكلة الحقل الديني بشكل عام، مقترحا  تشجيع تبادل  المعلومات بين الأجهزة الأمنية للبلدين في مجال محاربة الإرهاب.

كما تباحث وزير الشؤون الخارجية مع  وزيرة الدولة لدى رئاسة دولة تانزانيا السيدة “ماري هون ناغو”، تناولت  تطوير علاقات متنوعة وشاملة بين البلدين  في مجالات متعددة، ابرزها الامن الغذائي، و البنيات التحتية و التكوين المهني ومكافحة التطرف والإرهاب، خاصة ان المغرب راكم تجربة رائدا في هذا الاتجاه، واستثمار التجربة المغربية   في مجال الفوسفاط والإسمنت والسياحة .

في السياق ذاته، التقى السيد وزير الشؤون الخارجية والتعاون ، وزيرة خارجية مدغشقر”بياتريس اتالاه”، التي نوهت بالعلاقات التاريخية العريقة بين البلدين، وابرز السيد الوزير من جهته العناية الخاصة التي  يوليها جلالة الملك  لهذا البلد لمواكبة دينامية تطوره وإقامة شراكة قوية ومتنوعة من خلال تنويع التعاون  في المجال  الاقتصادي انطلاقا من الأولويات المطروحة ،مشددا على ان هناك إرادة حقيقية للمغرب لبناء شراكة قوية مع مدغشقر,  مؤكدا استعداد المغرب لمساعدة هذا البلد الشقيق في  تكوين أطره انطلاقا من برنامج محدد ، فضلا على  تكوين رجال الامن ،  والدعم التقني واللوجستي لإنجاح احتضان مدغشقر للقمة الفرنكفونية في نونبر من سنة 2016.