السيد شفيق رشادي يمثل المغرب في الدورة السابعة لرؤساء البرلمانات الافريقية الفرانكفونية المقامة بدكار

السيد شفيق رشادي يمثل المغرب في الدورة السابعة لرؤساء البرلمانات الافريقية الفرانكفونية المقامة بدكار

مثل السيد شفيق رشادي نائب رئيس مجلس النواب المغرب، في الدورة السابعة لرؤساء البرلمانات الافريقية التابعة للجمعية البرلمانية الإفريقية الفرانكفونية المقامة بالعاصمة السنغالية دكار في الفترة من 09 الى 11 ابريل 2015.

وفي كلمة له بالمناسبة شدد السيد شفيق رشادي، على اهمية التعاون و التضامن بين بلدان الجنوب لتعزيز قدرات البلدان الإفريقية، على ضوء التحديات المتعددة التي تواجهها، مؤكدا على ضرورة اطلاق اصلاحات جريئة لكي تستعيد افريقيا الثقة في نفسها.

وقال ان الاتفاقات المبرمة بين المغرب، والعديد من الدول الأفريقية هي جزء من هذا المنطق، مذكرا في هذا الصدد بالرسالة الملكية الموجهة الى القمة 15 للفرانكفونية، التي عقدت في دكار في نوفمبر 2014.

من جهة اخرى اشار السيد نائب رئيس مجلس النواب،إلى الإصلاحات الطموحة التي تقوم بها المملكة في مختلف المجالات، وإلى التجربة المغربية في الجهوية التي تعد نتيجة للخيارات الاستراتيجية التي كرسها دستور يوليوز 2011، الذي قوى صلاحيات البرلمان وكرس الديمقراطية التشاركية، وأضاف ان هذه العملية، مثلت نقطة تحول تاريخية تدعو الى إنشاء جوهر ديمقراطي، مؤكدا في هذا الصدد على رغبة المملكة المغربية في وضع تجربتها الغنية رهن اشارة برلمانات المنطقة الإفريقية، خصوصا في مجال الإصلاح الديمقراطي، والتدريب الحزبي، والأنشطة التشريعية. كما اشار الى تجربة المغرب في مجال مكافحة الإرهاب، و الى الدور الهام للمملكة في تعزيز السلام والأمن في أفريقيا.

وعلى هامش هذا المؤتمر عقد السيد شفيق رشادي سلسلة من المباحثات مع رؤساء برلمانات السنغال، وساحل العاج، والنيجر، ومالي ومدغشقر.