السيدة فاطمة مروان: تؤكد على أهمية الاقتصاد التضامني في تحسين الوضعية الاقتصادية والاجتماعية للنساء

السيدة فاطمة مروان: تؤكد على أهمية الاقتصاد التضامني في تحسين الوضعية الاقتصادية والاجتماعية للنساءأشرفت الدكتورة فاطمة مروان وزيرة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي أمس الاثنين بمقر الوزارة على تكريم مجموعة من النساء الفاعلات في المجتمع المدني اعترافا بمسيرتهن ومساهمتهن في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمغرب، وانخراطهن في محاربة الإقصاء الاجتماعي، من بينهن معتقلة سابقة بمخيمات تندوف فوق التراب الجزائري.

ويهم هذا التكريم الذي خصت به وزارة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني أربع نساء في إطار تخليدها لليوم العالمي للمرأة، تحت شعار “أنتن الأمل والمستقبل”، السيدة ليلى بنهيمة شريف، رئيسة جمعية “ساعة الفرح”، والسيدة افيتي المختار، معتقلة سابقة بمخيمات تندوف، التحقت بالتراب الوطني سنة 2000، حيث أسست تعاونية في حرفة الخيام الصحراوية. وحظيت بتكريم الوزارة أيضا السيدة نعيمة لمشرقي لمسيرتها كمناضلة جمعوية، والسيدة إليزابيت ديزفو، اعترافا بمساهمتها المهمة في إعادة الإدماج الاجتماعي والمهني والأسري لمرضى سابقين، من خلال حرفة النجادة.
وخلال هذا الاحتفال أكدت الدكتورة فاطمة مروان في كلمة لها بالمناسبة، على أهمية الإدماج الاقتصادي للمرأة عبر مكونات الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وانعكاساته المباشرة على تحسين الوضعية الاقتصادية والاجتماعية والتربوية للمرأة.
وأبرزت المكانة التي تحتلها التعاونيات في هذا المجال، ومساهمتها في تطوير الاقتصاد الوطني والتنمية الاجتماعية باعتبارها إطارا ملائما لخلق الثروة وتنمية مشاريع مدرة للدخل ووسيلة للتشغيل الذاتي، مشيرة إلى المنجزات التي حققتها التعاونيات رغم الصعوبات التي تواجهها على مستوى توفير المواد الأولية والتسويق.

حضر هذا الاحتفال كل من السيدة امباركة بوعيدة الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية و التعاون ، وكذا عضوات السلك الدبلوماسي المعتمد بالمملكة والذي يضم رؤساء البعثات الدبلوماسية وممثلي المنظمات الدولية بالمغرب.

وتم بهذه المناسبة تنظيم معرض بمدخل الوزارة لمنتوجات مجموعة من التعاونيات والجمعيات النشيطة في قطاعي الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي.