الإعلان المغربي الفرنسي المشترك بمناسبة زيارة السيد لوران فابيوس وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية الفرنسي للمغرب

الإعلان المغربي الفرنسي المشترك بمناسبة زيارة السيد لوران فابيوس وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية الفرنسي للمغربصادق المغرب وفرنسا اليوم الاثنين على إعلان مشترك بمناسبة زيارة السيد لوران فابيوس وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية الفرنسي للمملكة. وفي ما يلي النص الكامل للاعلان المشترك:

1- بدعوة من السيد صلاح الدين مزوار وزير الشؤون الخارجية والتعاون ، قام السيد لوران فابيوس وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية في الجمهورية الفرنسية بزيارة عمل للمملكة المغربية يومي 9 و10 مارس 2015.

2- استقبل السيد لوران فابيوس من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

3- أجرى السيد لوران فابيوس الذي كان مرفوقا برئيسة لجنة الشؤون الخارجية بالجمعية الوطنية السيدة إليزابيت غيغو وعضو مجلس الشيوخ السيد روبير ديل بيتشيا ووفد يضم رؤساء مقاولات ومسؤولين ثقافيين، سلسلة مباحثات مع نظيره المغربي السيد صلاح الدين مزوار . كما التقى رئيس الحكومة السيد عبد الإله ابن كيران ووزير الاقتصاد والمالية السيد محمد بوسعيد، وكذا وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي مولاي حفيظ العلمي.

4- جدد السيد لوران فابيوس دعم فرنسا لدينامية الإصلاح والانفتاح والتقدم التي يشهدها المغرب تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وتندرج هذه الزيارة في إطار الدينامية الجديدة للتعاون الموثوق والطموح بين فرنسا والمغرب والتي أعلن عنها قائدا البلدين خلال مباحثاتهما بقصر الإليزيه يوم تاسع فبراير 2015. وهي تعطي دفعة جديدة للحوار السياسي الثنائي في جميع المجالات، على اعتبار أن كلا من فرنسا والمغرب يمثلان لبعضهما البعض شريكا أساسيا في تدبير الرهانات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وسجل الوزيران بارتياح أن المغرب وفرنسا دشنا فصلا جديدا في علاقاتهما وعبرا عن إرادتهما لتعميق شراكتهما المتميزة دوما، والتي تجمع البلدين منذ أمد بعيد.

وبعد الأحداث المؤسفة التي شهدتها الأشهر الماضية، عبر البلدان عن ارتياحهما لنضج ومتانة علاقاتهما الثنائية التي التزما بالحفاظ عليها وحمايتها بشكل مشترك ونشيط وفي كل الظروف في إطار روح الصداقة والثقة والاحترام المتبادل التي تحكمها.

5- وغداة اللقاءات المتوالية بين وزراء العدل والداخلية ، أكد المغرب وفرنسا إرادتهما المشتركة في التعاون الكامل في مجال الأمن وتعزيز الاستئناف الفعلي للتعاون الجنائي . وأعرب السيدان مزوار وفابيوس في هذا الصدد ،عن أملهما في أن يتم التصديق سريعا على البروتوكول الإضافي لاتفاقية التعاون القضائي الثنائي في المجال الجنائي الموقع يوم 6 فبراير 2015.