اعتماد الشارات الوطنية للجودة وسيلة للإعتراف بالمهارات الحرفية للصناع التقليديين المهرة

اعتماد الشارات الوطنية للجودة وسيلة للإعتراف بالمهارات الحرفية للصناع التقليديين المهرةأشرفت الأستاذة فاطمة مروان، وزيرة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني يوم الثلاثاء 24 فبراير 2015 بالرباط، على إعطاء انطلاقة عملية تصديق وحدات الإنتاج بقطاع الصناعة التقليدية الراغبة في الحصول على حق استعمال الشارة الوطنية للصناعة التقليدية المغربية ” صنع يدوي مغربي”.

وتندرج هذه العملية في إطار تفعيل “رؤية 2015” لتنمية قطاع الصناعة التقليدية وبالخصوص المحور المتعلق بالترويج وشارات الجودة.

إن اعتماد هذه الشارة الوطنية هو وسيلة للاعتراف بالمهارات الحرفية المتوارثة والعمل الدؤوب للأجيال المتعاقبة من الصناع التقليديين المهرة وبإسهامهم الجاد في تطوير والمحافظة على الموروث اللامادي للصناعة التقليدية المغربية.

لهذه الغاية، سيتم الشروع في إنجاز عملية التصديق لفائدة الوحدات الحرفية الراغبة في الاستفادة من حق استعمال الشارة الوطنية للصناعة التقليدية من خلال تقديم طلب ترشيحها في إطار طلب إبداء الاهتمام المفتوح لمدة شهر واحد انطلاقا من 24 فبراير إلى غاية 24 مارس 2015.

وستتوج هذه العملية بتسليم شواهد التصديق للصناع التقليديين ولمقاولات الصناعة التقليدية الذين اجتازوا بنجاح عملية التدقيق المنصوص عليها في نظام استعمال الشارة الوطنية للصناعة التقليدية.

وتجدر الإشارة إلى أن متطلبات الشارة الوطنية ترتكز في مجملها على عناصر ملموسة مرتبطة بالأصالة والمهارات الحرفية المتوارثة والجودة والامتياز وكذا ظروف العمل وحماية الطفولة.