بـيان : يوم الاثنين 23 فبراير 2015

rni

إن المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار المجتمع يومه الاثنين 23 فبراير 2015 في إطار اجتماعاته الدورية العادية، وبعد نقاشات عميقة ومستفيضة لمختلف النقط الواردة في جدول أعماله فإنه:

-يؤكد على التعبئة السياسية والتنظيمية من أجل ربح رهان الاستحقاقات الانتخابية المقبلة وفق الجدولة الزمنية المعلن عنها، وفي إطار خطة تواصلية على مستوى مختلف الاتحاديات الإقليمية والجهوية، تجسيدا لسياسة القرب التي شكلت دوما منهاج عمل التجمع الوطني للأحرار منذ نشأته، وتعزيزا لحضوره وتجدره على مستوى مجموع التراب الوطني.

-ينبه إلى ضرورة التهيئ الأمثل للمناقشات البرلمانية لمشاريع القوانين التنظيمية المتعلقة بالجماعات الترابية، مذكرا بالمساهمة التجمعية في تعديل وتحسين مسوداتها، ومؤكدا على مواصلة العمل على تحسين وتجويد النصوص أثناء مناقشتها داخل البرلمان، إيمانا منه بالأهمية القصوى للمقاربة اللامركزية في مواجهة الاختلالات المجالاتية وإشكالات التنمية وتطوير القدرات الذاتية للجماعات الترابية، إنسجاما مع مواقفه المبدئية التابثة إزاء التدبير اللامركزي. 

-يشجب التصريحات الغير اللائقة التي صدرت بالتلميح في حق الأخت البرلمانية فاطمة شاهو – تابعمرانت -الفنانة الأمازيغية المناضلة والعصامية الأصيلة، التي سيذكر لها التاريخ أنها كانت أول برلمانية مغربية تضع سؤالا شفويا بالأمازيغية مكتوبا بحرف التيفناغ، فضلا عن مساهماتها الرائدة في الفن الشعبي الأمازيغي الأصيل باعتباره أحد مكونات الثقافة المغربية، ومعبرا عن عمق الهوية الوطنية الغنية والمتعددة الروافد.

والتجمع إذ يعتبر هذا الفعل إساءة إلى الإبداع بصفة عامة، وإلى المرأة المبدعة بصفة خاصة، ومسا بكرامتها ضدا عن الأخلاق الرفيعة ومقتضيات الدستور، ليجدد تشبته بثقافة المساواة والحرية والعدالة، مغتنما قرب حلول ذكرى الاحتفال الكوني بعيد المرأة بمناسبة ذكرى 8 مارس ليتقدم إلى المرأة  المغربية على امتداد التراب الوطني، بخالص تهانئه الصادقة. 

المقر المركزي