السيدة بوعيدة تجري مباحثات مع مسؤولين بالبرلمان اللاتفي

السيدة بوعيدة تجري مباحثات مع مسؤولين بالبرلمان اللاتفياجرت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيدة امباركة بوعيدة، يوم الخميس 05 فبراير 2015 بالعاصمة اللاتفية ريغا، مباحثات مع رئيس لجنة الشؤون الخارجية  بالبرلمان اللاتفي، السيد أوجارس إيريك كالنينس، ومع رئيسة لجنة الشؤون الأوروبية، السيدة سيكان لوليتا. 

وبهذه المناسبة، هنأت السيدة بوعيدة المسؤولين اللاتفيين على رئاسة بلدهما للاتحاد الأوروبي خلال سنة  2015، مؤكدة استعداد المغرب لتقوية علاقاته مع هذا البلد، على المستوى الثنائي، وعلى مستوى الاتحاد الأوروبي.
كما ركزت الوزيرة المنتدبة على أهمية الشراكة الإستراتيجية التي تجمع المغرب بالاتحاد الأوروبي، لاسيما في إطار الوضع المتقدم، مبرزة أن المغرب سيعمل على تقوية الجانب السياسي في علاقاته مع الاتحاد الأوروبي
.
وبعد استعراضها لمختلف الإصلاحات التي قام بها المغرب، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أطلعت السيدة بوعيدة المسؤولين اللاتفيين على آخر مستجدات قضية الصحراء المغربية، مبرزة النمو السوسيو-اقتصادي الذي تعرفه الأقاليم الجنوبية للمملكة بفضل الاستثمارات التي قام بها المغرب لفائدة الساكنة المحلية
.
و من جهته، أشاد رئيس لجنة الشؤون الخارجية، السيد أوجارس ايريك كالنينس، بالجهود الكبيرة التي يبذلها المغرب في مساره الإصلاحي، مؤكدا أن نتائج هذه الإصلاحات أصبحت ملموسة و جعلت من المغرب نموذجا يحتذى به في المنطقة
.
و أضاف أن المغرب يشكل قوة استقرار في شمال افريقيا، و ينخرط بفعالية في جهود المجتمع الدولي من أجل التوصل إلى حلول لمختلف النزاعات الإقليمية
.
من جهتها، أشادت رئيسة لجنة الشؤون الأوروبية بالبرلمان اللاتفي، السيدة سيكان لوليتا، بالجهود الجادة التي يبذلها المغرب في علاقاته مع الاتحاد الأوروبي، مشيرة إلى أهمية استمرار الحوار بين المؤسسات التشريعية للبلدين. كما اتفق الجانبان، في هذا الصدد، على ضرورة خلق مجموعة الصداقة البرلمانية بين البلدين
.