السيد بوسعيد يترأس مراسم التوقيع على مذكرة تفاهم بين المملكة المغربية والبنك الإسلامي للتنمية

السيد بوسعيد يترأس مراسم التوقيع على مذكرة تفاهم  بين المملكة المغربية والبنك الإسلامي للتنمية ترأس السيد محمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية، إلى جانب الدكتور أحمد محمد علي، رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، يوم الأربعاء 14 يناير 2015 مراسم التوقيع بين المملكة المغربية والبنك الإسلامي للتنمية على مذكرة تفاهم خاصة بالتعاون في مجال تعزيز القدرات التنموية لبلدان إفريقيا جنوب الصحراء.

وألقى السيد وزير الاقتصاد والمالية بهذه المناسبة كلمة نوه فيها بالعناية الخاصة التي يوليها البنك لدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمملكة المغربية.كما أكد على أهمية توقيع مذكرة التفاهم بشأن تعزيز القدرات التنموية لبلدان إفريقيا جنوب الصحراء التي تعد إطارا عاما للتعاون بين مجموعة البنك والمملكة المغربية لبناء شراكة إستراتيجية لدعم القدرات التنموية لبلدان إفريقيا جنوب الصحراء، من خلال إفادتها من أفضل الممارسات في مجال التنمية في المملكة المغربية ، وإشراك القطاعين العام والخاص المغربي في تنفيذ البرامج الإنمائية الممولة من طرف البنك في هذه البلدان التي توليها بلادنا عناية خاصة وفقا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله ونصره.

ومن جهته أشاد الدكتور أحمد محمد علي، رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية بالعلاقات الممتازة القائمة بين البنك والمغرب، مركزا على اهتمام البنك المستمر والمتزايد بتمويل المشاريع المغربية ذات الطابع الإنمائي والاقتصادي والاجتماعي، مشيرا إلى أهمية التعاون بين الطرفين فيما يخص نقل الخبرات المغربية إلى الدول الإفريقية الأعضاء في البنك في المجالات التي تخدم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في هذه البلدان .

كما أشار السيد أحمد محمد علي على أن اختيار المغرب كشريك استراتيجي للتنمية بإفريقيا يأتي نظرا للإمكانيات والقدرات التي يتوفر عليها وكذا استعداده ورغبته في تقوية التعاون بين دول الجنوب.