بيان صادر عن المكتب السياسي الداخلة 12-13-14 دجنبر 2014

rniإن المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار المجتمع بمدينة الداخلة أيام 12-13-14 دجنبر 2014، وبعد استماعه للعرض المقدم من طرف الأخ الرئيس صلاح الدين المزوار، وبعد المناقشات المستفيضة التي همت مختلف النقط الواردة في جدول أعماله سواء منها الوطنية أوالتنظيمية أوالتشريعية فإنه:

-إذ يستحضر بإمعان مضامين الخطاب الملكي السامي، التاريخي الموجه إلى الأمة المغربية بمناسبة تخليد ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة الذي جاء صارما بخصوص تأكيد قدسية الوحدة الترابية الوطنية؛

-إذ يثمن المقاربة الملكية السديدة التي جسدت مضمونا تنمويا رائدا وطموحا لمشروع الجهوية المتقدمة لأقاليمنا الجنوبية المسترجعة؛

-إذ يعتز بانعقاد اجتماعاته بالداخلة عاصمة جهة وادي الذهب لكويرة، مقدرا ومثمنا الروح الوطنية الصادقة والراسخة التي ميزت دائما ساكنة ومناضلي وفعاليات هذا الجزء الغالي من وطننا وإخلاصهم وتشبتهم العريق بالعرش العلوي المجيد؛

-إذ يعتز بالمشاركة التجمعية في الحكومة، معتبرا أن مجهودات فريقنا الحكومي بقدر ما هي فاعلة ومؤثرة، مجسدة لهويتنا ومذهبيتنا ومرجعيتنا، بقدر ما هي متناغمة مع الهدف النبيل الرامي إلى خدمة المصلحة العليا للوطن؛

-إذ يسجل بتقدير روح الانسجام داخل الحكومة بمختلف مكوناتها، المنخرطة بفاعلية وتضامن من أجل تحقيق برنامجها بمختلف أبعاده الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، من أجل ربح التحديات وكسب الرهانات؛

-إذ يعلن مرة أخرى تجند كافة مناضلات ومناضلي الحزب ضمن الإجماع الوطني الرائع وراء جلالة الملك محمد السادس، أعزه الله، للذود عن وحدتنا الترابية بحزم وإصرار مهما كلف بلدنا من تضحيات لإفشال كل المناورات اليائسة والبغيضة لخصوم وحدتنا الترابية حاضني الانفصال والمتربصين بالأمة المغربية، ومقدساتها وثوابتها؛

-يؤكد أن المملكة المغربية التي قطعت شوطا كبيرا في بناء دولة الحق والقانون، وفي تفعيل مبادئ حقوق الإنسان كما هي مكرسة دوليا ودستوريا، لا ولن تسمح لأي كان أن يلقنها دروسا في هذا المضمار، وستقف بصرامة ضد أي استعمال مغرض لمسالة حقوق الإنسان لفائدة أطروحة الانفصال والفتنة؛

-يعتبر أن الحل الأوحد والأقصى الذي من شأنه وضع حد نهائي لهذا النزاع المفتعل حول أقاليمنا الجنوبية يتمثل في مقترح الحكم الذاتي المغربي، الذي أقرت الأمم المتحدة جديته ومصداقيته؛

-يعلن انخراطه القوي والإيجابي في تفعيل الجهوية المتقدمة بأقاليمنا الجنوبية معتبرا مشاريع النصوص التشريعية الهامة حول الجماعات الترابية المحالة على الحزب والتي هي قيد المشاورات، لبنة تنظيمية أساسية وحاسمة من شأنها الإسهام في تجسيد المقاربة التنموية بأقاليمنا الجنوبية التي أمر بها صاحب الجلالة حفظه الله؛

-يدعو العاملين في الأمم المتحدة، المكلفين بتدبير هذا الملف المفتعل، توخي الحذر من السقوط في ممارسات ومواقف غير موضوعية ومتجاوزة لصلاحياتهم الحصرية المحددة بموجب قرارات مجلس الأمن ذات الصلة؛

-يحمل المسؤولية الكاملة لحكام الجزائر على دعمهم لمنطق الانفصال المتجاوز، وسعيهم اليائس للهيمنة الإقليمية ضدا لمنطق الحوار، وبناء مستقبل مشترك الذي يتأسس حتما على التكتلات الاقتصادية المبنية على مناخ الاستقرار والديمقراطية وحقوق الإنسان.

 

وحرر بمدينة الداخلة: يوم السبت 20 صفر 1436هـ

الموافق لـ : 13 دجنبر 2014