السيد مزوار يجري مباحثات مع رئيس مجلس الشيوخ البولندي

السيد مزوار يجري مباحثات مع رئيس مجلس الشيوخ البولنديأجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيد صلاح الدين مزوار، يوم الثلاثاء 09 دجنبر 2014 بالرباط، مباحثات مع رئيس مجلس الشيوخ البولندي السيد بوغدان بوروسويتش الذي يقوم بزيارة عمل للمغرب على رأس وفد برلماني هام .

وتناولت هذه المباحثات سبل تعزيز العلاقات المغربية – البولندية، و القضايا الإقليمية و الدولية ذات الاهتمام المشترك، خاصة، الوضع الأمني بمنطقة الساحل، وليبيا والعراق.
و بهده المناسبة أشاد السيد الوزير بالعلاقات الممتازة و النموذجية التي تجمع البلدين، والتي اتسمت، خلال السنوات الأخيرة، بالحوار المنتظم وبالدينامية على المستوى الحكومي و البرلماني، مضيفا، أن العلاقات الاقتصادية بين البلدين عرفت هي الأخرى ازدهارا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة، داعيا في الوقت ذاته، إلى هيكلتها و تنويعها لتشمل قطاعات اقتصادية أخرى. 
و ركز السيد الوزير، أيضا، على الفرص التي يمنحها  الاقتصاد المغربي في عدد من القطاعات الاقتصادية و الاستثمارية، مبرزا في هذا الصدد، الدور الذي يمكن أن يلعبه فاعلو القطاع الخاص المغربي و البولندي في إعطاء دفعة جديدة للعلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين. 
كما لم يفت السيد الوزير التأكيد على أهمية التبادل الثقافي باعتباره رافعة مهمة لتقوية العلاقات بين البلدين.
من جهته، أشاد رئيس مجلس الشيوخ البولندي بالإمكانيات التي يتوفر عليها المغرب في مختلف المجالات، بفضل استقراره السياسي والإصلاحات الديمقراطية التي باشرتها المملكة منذ سنوات، موضحا أن زيارته للمغرب تندرج في إطار التبادل المثمر للزيارات بين المؤسسات البرلمانية للبلدين. كما أبرز الدور الريادي الذي يضطلع به المغرب على الساحة العربية والإفريقية.
كما أشار السيد بوروسويتش أنه يقود، خلال هذه الزيارة، وفدا يضم ثلاثين من رجال الأعمال البولونيين الذين سيلتقون بنظرائهم المغاربة بكل من مكناس، والدارالبيضاء و أكادير، بهدف خلق شراكات جديدة و تعزيز العلاقات الاقتصادية المغربية – البولندية وتكثيف المبادلات التجارية بين البلدين.
وأوضح رئيس مجلس الشيوخ البولندي أن المغرب، الذي يوليه رجال الأعمال البولونيين أهمية خاصة، يعد ثالث شريك اقتصادي لبولونيا بإفريقيا والعالم العربي، مشيرا إلى أن حجم المبادلات التجارية بين البلدين قد قدرت سنة 2013 بحوالي 536 مليون دولار، وبأن حجم هذه المبادلات مرشح للارتفاع، حسب التقديرات، بحوالي 40%.
كما أكد الطرفان، خلال هذا اللقاء، على أهمية وضع آليات جديدة من شأنها أن تعطي دفعة قوية للعلاقات الاقتصادية، خاصة، من خلال تكثيف زيارات ومهمات العمل لفائدة رجال الأعمال بالبلدين.