الشبيبة التجمعية بتزنيت تتدارس الوضعية التي إلي أل إليها الإقليم جراء الكارثة الطبيعية التي شهدتها المنطقة

rniعقد المكتب الإقليمي للشبيبة التجمعية بتزنيت ببيان توصلنا بنسخة منه ، اجتماعا لتدارس الوضعية التي أل إليها الإقليم بسبب الكارثة الطبيعية التي لمت بالمنطقة، جراء الفيضانات وما ترتب عن ذلك من خسائر وأضرار جسيمة، بشرية ومادية خاصة في قطاعات الطرق، والمنشآت الفنية والتجهيزات والمنتجات الفلاحية ، وما صاحب ذلك من عزلة مناطق عدة بالإقليم. 

و في هذا الإطار دعا المكتب الإقليمي للشبيبة التجمعية بتزنيت، إلى ضرورة التسريع بإغاثة المنكوبين، وتقديم الدعم والمساعدات اللازمة لهم، وبوضع إستراتيجية فعالة لإصلاح الأضرار التي لحقت البنيات التحتية ومختلف التجهيزات، والتأكيد على دعوة المجتمع المدني لتكثيف جهود التضامن والتآزر، قصد مد يد العون للمنكوبين والمتضررين.

ومن جهة أخرى تم التنويه بروح التضامن والتآزر، التي ميزت تعامل مختلف الفعاليات بالإقليم مع هذه الظروف الصعبة، وخاصة الشباب المتطوع والفاعلين المدنيين، الذين أبانوا عن حس إنساني متميز من خلال يقظتهم، وتدخلاتهم الميدانية المهمة، كما تمت الدعوة إلى وضع إستراتيجية إقليمية لتدبير المخاطر، والحرص على نشر الوعي بجدية النشرات الجوية الإنذارية.