تجمعيو طنجة منخرطون في مناهضة العنف ضد المرأة

تجمعيو طنجة منخرطون في مناهضة العنف ضد المرأةقال الأستاذ أحمد الزردة رئيس محكمة قضاء الأسرة بطنجة أن مكتب الضبط لذات المحكمة توصّل بتسعمائة وأربعة عشر شكاية سببها العنف ضد النساء خلال سنة 2014، وهو رقم يجب إخضاعه للمقارنة داخل المحيط الإقليمي والدولي. 

الأستاذ الزردة الذي كان يتحدّث خلال ندوة علمية نظمتها جمعية الإتحاد النسائي المغربي بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة العنف ضد النساء يوم الخميس 27 نونبر، أبدى ملاحظاته حول مسودّة مشروع القانون المتعلّق بمحاربة العنف ضد النساء، جلّها يتعلّق بالديباجة وبعض الشكليات التي لها دلالاتها وأبعادها. رئيس قضاة الزوجية بطنجة يرفض إقحام كلمة ” محاربة ” ضمن تسمية المشروع، كما يحبّد أن يحمل المشروع عنواناً يتعلّق ” بالعنف الأسري ” بدل ” العنف ضد المرأة “

كما تطرّق ذات المتحدّث إلى إشكاليات التشريع التي تدوس حقوق المرأة، حيث أن العرف المؤصّل يحرم المرأة من حقوقها في التملك للأراضي السلالية انطلاقاً من ظهير 1919، وطالب من البرلمانيين الحاضرين العمل على تجويد النصوص القانونية الموجودة. 

من جهتها حثّت الباحثة واعليت الأمّهات على إعطاء نفس الأدوات التربوية لكلا الجنسين من أبنائهن، خصوصاً فيما يتعلّق بالحق في التعليم، وعلى ألا تقتصر الأشغال المنزلية على البنات بدل الذكور. 

وتم استغلال أشغال هذه الندوة التي ترأستها السيدة سلوى الدمناتي، مستشارة  الوزيرة المنتدبة لدى وزير الخارجية والتعاون ورئيسة الفرع المحلّي للاتحاد النسائي، لإعطاء الانطلاقة للبوابة الإلكترونية التي أعدّتها الدكتورة فتحية السعيدي، يحتوي مضمونها على جميع مواد حقوق الأسرة، بما فيها المدوّنة، وتسهيلها لمعرفة المستجدات، وبعض النصائح والمعلومات المتعلّقة بهذا الباب. 

كما عرفت الندوة التي شهدت حضور مجموعة من السيدات والسادة القضاة احتجاجاً من طرف السيد نائب الوكيل العام بسبب تأخر انطلاق الأشغال، وكذلك بسبب استدعاء النيابة العامة للحضور فقط، دون حق التدخل في الموضوع، كون محكمة الاستئناف معنيّة بالعنف، وتعالج كمية هائلة من الملفات المتعلّقة بهذا النوع من الجريمة. وهو نفس التوجه الذي ذهب فيه السيد نائب وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بطنجة. 

اللقاء الذي دار بمقر جهة طنجة تطوان والذي كان مؤطّراً من أيقونة الإعلام المسموع الأخت زهور الغزاوي عضوة المكتب السياسي ، عرف حضور الأخ محمد بوهريز عضو المكتب السياسي للحزب ورئيس مكتبه الجهوي، والسيد فؤاد العماري عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة وعمدة طنجة ونائبها بمجلس النواب. كما عرف مداخلتين للأخت سعيدة شاكر المطالسي وحسن بوهريز عضوا الفريق التجمعي بمجلس النواب حول العنف ضد الأطفال والتحرش الجنسي. 

كما حجّ إلى مقر الجهة مجموعة من الوجوه التجمعية عضوات شبكة المرأة التجمعية بإتحادية طنجة – أصيلة، وبعض مناضلي الشبيبة التجمعية الذين تم استدعاؤهم.