السيدة بوعيدة تجري مباحثات مع كاتب الدولة الإسباني في الشؤون الخارجية

السيدة بوعيدة تجري مباحثات مع كاتب الدولة الإسباني في الشؤون الخارجيةتباحثت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيدة امباركة بوعيدة، الثلاثاء  25 نونبر2014 بالرباط، مع كاتب الدولة في الشؤون الخارجية الإسباني إغناسيو إيبانيز روبيو الذي يقوم حاليا بزيارة عمل للمملكة.

وأبرزت السيدة الوزيرة المنتدبة، خلال هذا اللقاء، أن المغرب وإسبانيا تمكنا معا من إرساء أسس متينة لتعاون نموذجي ومتميز، يطبعه، بالخصوص، حوار سياسي قوي ومنتظم أعطى ثماره عبر تقوية شراكة إستراتيجية متعددة الأبعاد.
وحرصت السيدة بوعيدة على تأكيد أن روابط الصداقة والتقدير المتبادل التي تجمع جلالة الملك محمد السادس والعاهل الإسباني فيليبي السادس تشكل ضمانة لاستمرار العلاقات الثنائية
.
وجددت التأكيد في هذا الإطار على عزم المغرب فتح آفاق جديدة للتعاون وتعزيز متانة الشراكة الثنائية، خاصة عبر الاجتماعات رفيعة المستوى، التي تنعقد بانتظام بين البلدين، وزيارات العمل بين مختلف هياكلهما
.
وركزت السيدة بوعيدة على سياسة الهجرة الجديدة بالمملكة التي تقوم على مقاربة شاملة ومندمجة تضم الجوانب الأمنية والإنسانية والسوسيو-اقتصادية، مشيدة بالتعاون المغربي الإسباني في هذا المجال الذي سجل تقدما هاما
.
وفي نفس السياق، أشارت السيدة الوزيرة المنتدبة إلى الدور الذي تقوم به المملكة في محاربة الهجرة غير الشرعية، رغم أن هناك مناخ إقليمي غير مناسب وفي تحول مستمر أملى ضرورة المزيد من تعزيز التعاون شمال-جنوب
.
على المستوى البرلماني، رحبت السيدة بوعيدة بانعقاد دورتي المنتدى البرلماني الذي يشكل فضاء هاما للحوار والتشاور يخول تبادل وجهات النظر حول العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك
.
وبعد التركيز على المشاريع الاقتصادية والمخططات الإستراتيجية التي أطلقتها المملكة، أكدت السيدة بوعيدة مجددا استعداد المغرب للانخراط مع إسبانيا في تعاون ثلاثي مفيد للطرفين، مبرزة الموقع الاستراتيجي للمغرب كبوابة نحو إفريقيا
.
واغتنمت السيدة بوعيدة هذه الفرصة للتعبير عن امتنانها للحكومة الإسبانية التي قدمت “مساعدة عاجلة” للمغرب إثر الأمطار الطوفانية التي ضربت نهاية الأسبوع الماضي جنوب المملكة، خاصة في منطقة كلميم
.
من جانبه، صرح السيد روبيو للصحافة أنه تدارس مع الوزيرة مختلف جوانب التعاون الثنائي في مجالات الاقتصاد والأمن والهجرة، مضيفا أن المملكة تشكل سوقا هامة بالنسبة للمقاولات الإسبانية
.
كما أبرز المسؤول الإسباني تقارب مواقف إسبانيا والمغرب بشأن عدة قضايا إقليمية ودولية، بما فيها مبادرة الوساطة في المتوسط التي أطلقها البلدان
.
من جهة أخرى، أعرب السيد روبيو عن امتنان بلاده للمغرب من أجل دعمه لإسبانيا في الحصول على مقعد عضو غير دائم في مجلس الأمن
.
واستعرض الجانبان أيضا العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، خاصة القضية الوطنية والوضع في منطقة الساحل والمتوسط
.