السيدة فاطمة مروان: برنامج التكوين المستمر عبر الوحدات المتنقلة يشكل رافعة أساسية لتنمية مهارات الصانعات و الصناع التقليديين

السيدة فاطمة مروان: برنامج التكوين المستمر عبر الوحدات المتنقلة  يشكل رافعة أساسية لتنمية مهارات الصانعات و الصناع التقليديينقامت وزيرة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني السيدة “فاطمة مروان”، صباح الاثنين 17 نونبر الجاري، رفقة عامل إقليم الحوز و رئيس مجلس الجهة وعدد من المنتخبين بإعطاء انطلاقة برنامج التكوين المستمر للصناع التقليديين عبر الوحدات المتنقلة برسم موسم 2014-2015، وذلك بمدينة أمزميز.

ويندرج هذا البرنامج في إطار تفعيل إستراتيجية تنمية قطاع الصناعة التقليدية، وخاصة من خلال توسيع الولوج للتكوين المستمر ليشمل صانعات وصناع المناطق القروية عبر عرض متميز من التكوين وقريب من الفئات المستهدفة.
ويهدف هذا البرنامج إلى تكوين 2000 صانع تقليدي موزعين على 64 جماعة قروية و14 جهة وإقليم من خلال إنجاز 120 دورة تكوينية.
ويشتمل هذا البرنامج، الذي يتوخى جعل التكوين المستمر رافعة لتنمية القدرات التقنية والمعرفية للصانعات والصناع التقليديين، على تكوينات في حرف النسيج التقليدي والزربية والخزف والفخار والصياغة وتقنيات التسويق وقواعد الصحة والسلامة التي تتلاءم مع خصوصيات قطاع الصناعة التقليدية.

وأبرزت السيدة مروان، في كلمة خلال حفل إطلاق هذا البرنامج، أن الوزارة عمدت إلى إحداث نمط جديد من التكوين يتوخى تفعيل سياسة القرب في مجال التكوين المستمر وتمكين صانعات وصناع العالم القروي من ولوج منظومة التكوين والتكوين المستمر بشكل خاص. وان إعطاء الانطلاقة الرسمية لبرنامج التكوين المستمر عبر الوحدات المتنقلة يشكل رافعة أساسية لتنمية مهارات الصانعات و الصناع التقليديين.”
وأضافت أن الوحدات المتنقلة للتكوين، المجهزة بجميع الآليات اللازمة والضرورية لإنجاز الدورات التكوينية، أتاحت تغطية واسعة للعديد من الجماعات القروية.
وأعربت الوزيرة، من جهة أخرى، عن ارتياحها لحصيلة إستراتيجية الوزارة في مجال التكوين المستمر والتي مكنت من تكوين أزيد من 18 ألف صانع وصانعة، ضمنهم 12 في المائة تم تكوينهم عبر الوحدات المتنقلة في حرف واعدة من قبيل النجارة الفنية والحدادة الفنية والنسيج التقليدي والزرابي والفخار والخزف والصياغة والمصنوعات الجلدية، مبرزة أن 59 في المائة من المستهدفين من التكوين هم من النساء.
ويأتي إعطاء انطلاقة هذا البرنامج الوطني من إقليم الحوز اعترافا بالدور الذي يلعبه هذا الإقليم في تطوير وتنمية الصناعة التقليدية التضامنية بالجهة.