السيدة بوعيدة تجري مباحثات مع مساعد الأمين العام للأمم المتحدة والمنسق الإنساني الإقليمي للساحل

السيدة بوعيدة تجري مباحثات مع مساعد الأمين العام للأمم المتحدة والمنسق الإنساني الإقليمي للساحلأجرت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية و التعاون، السيدة امباركة بوعيدة، مباحثات الإثنين 11 نونبر 2014 مع مساعد الأمين العام للأمم المتحدة والمنسق الإنساني الإقليمي للساحل السيد روبرت بايبر.

خلال هذا اللقاء، أشارت السيدة بوعيدة أن المملكة ما فتئت تثير انتباه المجتمع الدولي إلى علاقة الإرهاب بالإتجار بالبشر و تجارة الأسلحة، كما طالبت على الدوام باتخاذ إجراءات ملموسة و استباقية متوافق عليها بهذا الصدد،  كما يدل على ذلك عقد مؤتمر هام حول الساحل في 2012، خلال فترة ترأس المملكة المغربية لمجلس الأمن.
كما أكدت السيدة الوزيرة المنتدبة على اهتمام المملكة بالوضع الأمني في الساحل و كذلك القضايا المتعلقة بالأمن الغذائي و سوء التغذية في المنطقة.
وشددت السيدة بوعيدة على الجهود التي يبذلها صاحب الجلالة  الملك محمد السادس، نصره الله، في خدمة التنمية و الإستقرار بالقارة الإفريقية، كما أكدت على نجاعة الإجراءات المتخذة من طرف جلالة الملك في مجال السلم و الأمن و التنمية البشرية في منطقة الساحل و الصحراء.
كما أبرزت الوزيرة المنتدبة المقاربة التضامنية للمغرب إزاء بلدان الساحل، والتي تجلت من خلال تقديم المساعدات الإنسانية لفائدة النازحين الماليين داخل مالي أو في البلدان المجاورة، وإقامة مستشفى عسكري في باماكو ، إضافة إلى العديد من العمليات الإنسانية الأخرى التي قام بها المغرب في العديد من البلدان الأفريقية ، مثل جمهورية أفريقيا الوسطى وغينيا.
وأكدت الوزيرة المنتدبة على الأهمية التي يوليها المغرب لتعزيز التعاون مع الهيئات الإقليمية مثل تجمع دول الساحل والصحراء ( CEN – SAD ) ، وشددت على التزام المملكة بدعم التدابير التي قامت بها المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس ) ، من أجل مواجهة التحديات الأمنية و الاجتماعية والاقتصادية بدول الساحل و الصحراء، وفقا للرؤية المتبصرة و التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله.
في هذا السياق ، أشارت السيدة بوعيدة أن المغرب يولي أهمية كبرى لتحقيق التنمية المستدامة في المنطقة و للمبادرات الساعية لخلق تنمية اقتصادية و اجتماعية شاملة . كما سلطت الضوء على فحوى الزيارات الملكية إلى العديد من البلدان الأفريقية ، التي خلقت دينامية جديدة على مستوى العلاقات الثنائية مع هذه الدول ، و على مستوى التعاون جنوب-جنوب.