السيدة بوعيدة تشارك في ندوة حول “عشرية التغيير بالمغرب آفاق النمو في اقتصاد عالمي يوجد في أزمة”

السيدة بوعيدة تشارك في ندوة حول "عشرية التغيير بالمغرب آفاق النمو في اقتصاد عالمي يوجد في أزمة"شاركت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيدة امباركة بوعيدة، الأربعاء 5 نونبر 2014 بالدار البيضاء، في الندوة التي نظمها “أكسفورد بيزنس غروب” حول “عشرية التغيير بالمغرب ، آفاق النمو في اقتصاد عالمي يوجد في أزمة“.

خلال كلمة لها بالمناسبة، أبرزت السيدة بوعيدة أن المغرب باشر خلال العشر سنوات الأخيرة إصلاحات “مهمة وشجاعة” في المجالين الاجتماعي و السياسي منها ،على الخصوص، مدونة الأسرة (سنة 2004) والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2005) والدستور الجديد (2011).
وأشارت السيدة بوعيدة إلى أن المغرب أعد سلسلة من الاستراتيجيات القطاعية من أجل تأمين نمو اقتصادي قوي ومستديم ومدر للثروات، مؤكدة أن الأمر يتعلق بدينامية ترتكز على مقاربة مبتكرة للشراكة بين القطاعين العام والخاص، تدعو إلى مشاركة أكبر للقطاع الخاص في إعداد الاستراتيجيات والسياسات القطاعية و المالية للمشاريع.
وأوضحت أن هذه الاستراتيجيات تندرج في إطار تحديث القطاعات الجديدة، حيث يمنح المغرب مجموعة من الإيجابيات التنافسية المهمة ،خاصة، في قطاعات الطاقات المتجددة واللوجستيك وصناعة السيارات والطيران والخدمات ذات القيمة المضافة.
من جانبه، أكد السيد بيتر كريمسديتش مدير تحرير المكتب الدولي للذكاء الاقتصادي “أكسفورد بيزنس غروب”، أن المغرب يشهد “نموا اقتصاديا قويا ونشاطا ماليا مكثفا” خاصة في الصناعات التحويلية. و وأوضح، في هذا الإطار، أن المغرب نجح خلال العقد الأخير في خلق عوامل نجاح الاقتصاد ورسم آفاق النمو خلال العشر سنوات المقبلة.
كما أبرز خلال تقديمه لخلاصات التقرير الذي أعده “أكسفورد بيزنس غروب”، حول الاقتصاد المغربي سنة 2014 ، أنه خلال العشرية الأخيرة ارتفع الناتج الداخلي الخام السنوي ب 6 في المائة وهو ما يعادل ضعف هذا الناتج سنة 1990، وذلك على الرغم من التداعيات السلبية للأزمة العالمية.
وأوضح أن المملكة من خلال توفرها على بنيات تحتية ذات مستوى عالمي ونظام متطور للتكوين المهني والدعم العملي للحكومة وتحرير التجارة ، توفر أرضية جذابة للمقاولات بمختلف القطاعات سواء في العقار أو المالية أو الصناعية للاستثمار.
وعزا السيد كريمسديتش هذه الإنجازات الإيجابية إلى الصحة الجيدة للسوق المحلي، وارتفاع استهلاك الأسر وارتفاع الناتج الداخلي الخام ب 4 في المائة سنويا، فضلا عن الجهود التي تبذلها المملكة لكي تتموقع كجسر نحو الأسواق الأخرى ذات النمو القوي.
وسيتم خلال هذه الندوة تنظيم جلستي مناقشة حول “المغرب البنك المميز بإفريقيا” و”المغرب الصاعد، كيف يتم تحويل الاختبار الصناعي”.
وتجدر الإشارة إلى أن المكتب الدولي للذكاء الاقتصادي البريطاني “أكسفورد بيزنس غروب”، يعد أحد أهم الرواد في مجال الأخبار .الاقتصادية والمالية حول الاقتصادات الصاعدة حيث تتواجد فرق بحثه بإفريقيا والشرق الأوسط و إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية.