السيدة بوعيدة تجري مباحثات مع كاتبة الدولة في الشؤون الخارجية المكلفة بالجالية التشادية بالخارج

السيدة بوعيدة تجري مباحثات مع كاتبة الدولة في الشؤون الخارجية المكلفة بالجالية التشادية بالخارجأجرت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيدة امباركة بوعيدة، مباحثات يوم الخميس 23 أكتوبر 2014 بالرباط، مع كاتبة الدولة في الشؤون الخارجية المكلفة بالجالية التشادية بالخارج، السيدة كاسيري حوسنا إيزابيل. 

خلال هذا الاجتماع، ركزت السيدة بوعيدة على الرؤية الإستراتيجية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، بخصوص أفريقيا والتزام المملكة الثابت اتجاه قضايا القارة. وأوضحت أن هذا الالتزام ينبني على عدة محاور متكاملة، تتعلق بضرورة تعزيز التضامن و التنمية المشتركة، و توسيع الشراكات الاقتصادية، و تقوية الروابط الروحية وتوطيد السلم والأمن في القارة.
وخلال تطرقها للنجاح الذي توج أشغال الدورة الأولى للجنة المشتركة للتعاون المغربي التشادي، المنعقدة  في الرباط يومي 11 و 12 أبريل  2014، و التي أعطت نفسا جديدا للحوار السياسي بين البلدين، ركزت السيدة الوزيرة المنتدبة على أهمية المشاورات المنتظمة بين البلدين حول العديد من القضايا الإقليمية والدولية. كما أشادت بالجهود التي بذلتها تشاد كعضو غير دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
على المستوى الاقتصادي، أكدت الوزيرة المنتدبة على الدور الهام الذي يلعبه القطاع الخاص في توطيد العلاقات الثنائية، ورحبت بالتزام كلا البلدين بتفعيل ما خلصت إليه اللجنة المشتركة الأخيرة في إطلاق مشاريع التعاون الملموسة، مذكرة، في هذا الإطار، بالمنتدى الاقتصادي المغربي التشادي المقبل وبإنشاء خط جوي جديد، في يونيو2014، يربط بين الدار البيضاء ونجامينا، إضافة إلى إطلاق أشغال مشروعين لبناء مصنع للاسمنت و خمسة عشر ألف سكن اجتماعي في نجامينا.
علاوة على ذلك، أكدت الوزيرة المنتدبة على استعداد المملكة لتقاسم خبراتها مع التشاد ومواكبتها في القطاعات الاجتماعية والاقتصادية  ذات الأولوية، مبرزة رغبة المغرب في تعزيز تعاونه مع هذا البلد الصديق، لا سيما من خلال تشجيع المبادرات المشتركة ودعم الآليات والاتفاقيات المبرمة بين البلدين. كما ذكرت، في هذا السياق، بتوقيع عدد من اتفاقيات التعاون بين البلدين تهم البنية التحتية والخدمات الجوية والتكوين