جواب السيد محمد عبو على سؤال شفوي حول الاستراتيجية الوطنية لإنعاش الصادرات المغربية والمبادلات التجارية اتجاه البلدان الافريقية

السيد محمد عبوأكد السيد محمد عبو الوزير المنتدب لدى وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، المكلف بالتجارة الخارجية، يوم الثلاثاء 14 أكتوبر 2014 بالرباط، على أن المغرب يولي اهتماما متزايدا بالسوق الإفريقية من خلال رجوعه بقوة إلى القارة الإفريقية، وذلك انطلاقا من العلاقات التاريخية والروحية والثقافية التي تجمع بلادنا مع عمقها الإفريقي.

وأضاف السيد الوزير خلال جوابه على سؤال شفوي بمجلس النواب عن الفريق النيابي للتجمع الوطني للأحرار حول الاستراتيجية الوطنية لإنعاش الصادرات المغربية والمبادلات التجارية اتجاه البلدان الافريقية، بأن الاهتمام بإنعاش الصادرات المغربية وتعزيز المبادلات التجارية اتجاه البلدان الافريقية يندرج في إطار مواكبة الوزارة لمختلف الأوراش الاقتصادية الكبرى والمخططات الوطنية والاستراتيجيات القطاعية التي عرفتها بلادنا والتي تهدف تطوير الانتاج الوطني وتنمية عرض تصديري تنافسي، حيث أعدت الوزارة استراتيجية وطنية لتنمية وإنعاش الصادرات تشمل كل القطاعات المصدرة، خاصة ذات قيمة مضافة عالية.

وفي إطار انفتاح المغرب على الأسواق الصاعدة خاصة الدول الافريقية جنوب الصحراء، قامت الوزارة، يضيف السيد عبو، بعدة إجراءات وتدابير، منبثقة عن مخططها الوطني لتنمية المبادلات التجارية، الغرض منها تعزيز المبادلات التجارية اتجاه البلدان الافريقية، تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية من أجل دعم وتعزيز الشراكة “جنوب-جنوب”، وكذا الاستثمار الأمثل للنتائج الإيجابية للزيارات الملكية المتتالية التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، لمجموعة من البلدان الافريقية والتي أعطت دفعة قوية ودينامية جديدة لعلاقاتنا التجارية مع هذه الدول.

ولخص السيد الوزير هذه التدابير في اعتماد مقاربة جديدة تخص تنظيم قوافل الشراكة والبعثات الاقتصادية والتجارية واللقاءات والمنتديات الاقتصادية مع مجموعة من البلدان الافريقية، إضافة إلى الزيادة المهمة والنوعية في الانشطة الترويجية اتجاه هذه البلدان مما سيعطي تموقعا جديدا للمغرب في السوق الإفريقية، وكذا إعادة النظر في الإطار القانوني الذي يجمعنا مع هذه الدول في إطار مواكبة المستجدات على الصعيد الدولي وللاستفادة المثلى من الفرص التي أفرزتها الظرفية الاقتصادية العالمية الجديدة.

وأكد السيد الوزير على أن الحصيلة الأولية الاقتصادية والتجارية مع البلدان الإفريقية تبقى جد مشجعة وخلصت إلى ارتفاع حجم المبادلات إلى أكثر من 36 مليار درهم سنة 2013، كما أن المغرب بات يعد ثاني بلد مستثمر بإفريقيا ب 2 مليار دولار (ما يناهز 17 مليار درهم).