السيد رشيد الطالبي العلمي يجري مباحثات مع وفد عن الكونغرس الأمريكي

السيد رشيد الطالبي العلمي يجري مباحثات مع وفد عن الكونغرس الأمريكيأجرى رئيس مجلس النواب، السيد رشيد الطالبي العلمي، اليوم الثلاثاء بالرباط، مباحثات مع وفد عن الكونغرس الأمريكي، تمحورت على الخصوص حول سبل تعزيز العلاقات بين البلدين، خاصة في المجالين السياسي والاقتصادي.
وقدم السيد الطالبي العلمي خلال هذا اللقاء لمحة عن المستجدات والصلاحيات البرلمانية الواردة في الدستور، ودور المؤسسة التشريعية في تنزيل مضامينه، مشيرا إلى أن المغرب استفاد على مستويات عدة من التجارب الدولية الناجحة التي تروم توسيع الحريات العامة وتكريس مبادئ الحكامة والتنمية المستدامة.
وأبرز أن المغرب يولي أهمية كبيرة لاتفاقية التبادل الحر التي تربطه بالولايات المتحدة الأمريكية، معتبرا أن الصعوبات التي تكتنف أجرأة هذه الاتفاقية بالشكل الأمثل لا ترجع إلى نقائص في نصها بل مرتبطة أساسا باختلافات على مستوى ذهنية أوساط الأعمال في البلدين، وذلك بالنظر لكون ثقافة رجال الأعمال بالمملكة تنحو أكثر نحو النموذج الأوربي، فيما يلاحظ كذلك أن الفاعلين الاقتصاديين الأمريكيين غير ملمين كثيرا بالفرص التي يتيحها الاقتصاد المغربي.
وأضاف أن المغرب يعد بوابة هامة نحو إفريقيا، وأنه يمكن للولايات المتحدة من هذا المنطلق الاستفادة من تعزيز علاقاتها التجارية مع المملكة في أفق تقوية حجم تدفق صادراتها نحو الأسواق الإفريقية التي تمثل أزيد من مليار مستهلك. وأشار السيد الطالبي العلمي إلى أن المغرب يعد البلد الأكثر استقرارا وأمنا في المنطقة على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وأنه منخرط في سلسلة إصلاحات ستكون لها لامحالة انعكاسات إيجابية، لاسيما على صعيد الاستثمار والتجارة والنقل والفلاحة والنهوض بالمقاولات.
وبخصوص قضية الصحراء المغربية، أبرز السيد الطالبي العلمي بأن المغرب يؤمن بأن التوظيف الحقوقي لملف حقوق الانسان والتنمية بالأقاليم الصحراوية سوف لن يفضي بأي حال من الأحوال إلى تسوية القضية، وذلك على اعتبار أن جوهر القضية هو في الأصل صراع مغربي-جزائري.
بالمقابل، يضيف رئيس مجلس النواب، فإن المغرب، إيمانا منه بمحورية العنصر البشري في كل السياسات العامة، دأب منذ سنين على تكريس احترام حقوق الانسان في كافة ربوع المملكة، مبرزا في هذا السياق أن سكان الصحراء، مثلهم مثل باقي المواطنين في مختلف أقاليم وعمالات المملكة، ممثلون في مختلف الهيئات العمومية والرسمية من قبيل البرلمان والمجالس المنتخبة والمؤسسات الأخرى.
من جهة أخرى، أبرز الوفد البرلماني الأمريكي، المكون من 14 عضوا يمثلون عدة ولايات أمريكية في الكونغريس، أنه يدعم الجهود الأممية الرامية إلى حل النزاع حول الصحراء.