منسقو التجمع بإيطاليا يمثلون المغرب في لقاء تاريخي

نظم المعهد المكلف بتوحيد تاريخ ايطاليا السبت 29 يونيو 2014 بمقبرة كريمونا الايطالية لقاءا بمناسبة مرور 155 سنة على معركة “سولفيرينو” التي شارك فيها الجنود المغاربة .
هذا اللقاء الذي حضره عدد من الشخصيات السياسية و المدنية والعسكرية الإيطالية إضافة إلى القنصل الفرنسي ،الهنغاري، النمساوي والقنصل العام لجمهورية سلوفينا.

ويأتي كذلك كاعتراف من المنظمين بمساهمة الجنود المغاربة في تلك الفترة في هذه المعركة.
وفي سياق متصل حضرت مجموعة من فعاليات المجتمع المدني لمغاربة ايطاليا هذا اللقاء في شخص كل من المردادي عبد الكريم ممثل الجالية المغربية بإيطاليا، ومنسقا التجمع الوطني الأحرار بمدينة لودي و السيد عبد السلام البوهادي منسق حزب التجمع الوطني للأحرار بمدينة بريشيا و شخصيات أخرى.
و حرص كل المغاربة الحاضرين في هذا اللقاء على تمثيل المغرب أحسن تمثيل، وقراءة الفاتحة على أرواح شهدائنا الذين كانوا في الصفوف الأولى للجيش الفرنسي والذين قدموا أرواحهم في تلك المعركة التي تعتبر حدثا حاسما في النضال من أجل الوحدة الايطالية ولحظة جوهرية في تطور الإنسانية الحديثة، وعنها انبثقت الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر ورافقتها اتفاقيات جنيف.
وجدير بالذكر أن معركة “سولفيرينو” وقعت يوم 24 ماي 1859 والتي انتصر فيها الجيش الفرنسي بقيادة نابليون الثالث المتحالف مع مملكة سردينيا بقيادة فيكتور إيمانويل الثاني، كان الجيش الفرنسي الذي استفاد من خدمات الجنود المغاربة آنذاك والذين سقط عدد كبير منهم في هذه المعركة.